علاج فرط وقصور الغدة الدرقية

thyroid-treatment

التعريف:

في مقالة سابقة عن الغدة الدرقية عرفنا الغدة الدرقية على أنها إحدى الغدد الصماء التي تقع في منطقة أسفل مقدمة الرقبة وتتميز بلونها البني المحمر وشكلها الشبيه بالفراشة ذات الجناحين المفرودين. تتكون الغدة الدرقية من فصين وتحتوي في داخلها على خلايا خاصة تسمى الخلايا الكيسية، وهي الخلايا المسئولة عن إنتاج أو إفراز هرمونين وهما الثيروكسين ت4 والثّلاثي يدوثيرونين ت 3.

الوظيفة:

تكمن وظيفة هرمونات الغدة الدرقية في تنظيم النشاطات الحيوية وتسريعها في مختلفة مناطق وأنحاء الجسم، ويمكن القول بأن إنسان ما مريض غدة درقية اذا كانت هناك زيادة أو نقص في إفراز هذه الهرمونات، في حين تسمى الزيادة بفرط الغدة الدرقية والنقصان بقصور الغدة الدرقية.

أعراض الغدة الدرقية:

يرتكز تشخيص المرض على عمل فحص الغدة الدرقية، حيث يتم فحص هرمون ت 4 و ت 3 والهرمون المحفز للغدة الدرقية وتنقسم أعراض الغدة الدرقية إلى:

أعراض قصور الغدة الدرقية:

تتضمن أعراض قصور الغدة الدرقية الخمول، والإمساك، وزيادة الوزن بالرغم من فقدان الشهية.

أعراض فرط الغدة الدرقية:

من أهم أعراض فرط الغدة الدرقية زيادة نبضات القلب، والإسهال، ونقصان الوزن بالرغم من زيادة الشهية، واضطرابات الدورة الشهرية لدى السيدات.

علاج الغدة الدرقية:

أ) علاج الغدة الدرقية ينقسم إلى قسمين، بخصوص علاج قصور الغدة الدرقية فيرتكز على تعويض المريض بهرمون الثيروكسين ويختلف الأمر أيضاً من شخص لآخر حسب عمره وحالته الصحية كما سيتم توضيحه أدناه:

1- لمن هم تحت عمر 60 والذين لا يعانون من أمراض في القلب غالباً ما سيقوم الطبيب بإعطائهم الليفوثيروكسين بجرعة تتراوح ما بين 50 : 100 مايكرو جرام يومياً حسب ما يراه الطبيب.

2- لكبار السن أو الذين يعانون من أمراض معروفة بالقلب غالباً ما سيتم خفض الجرعة لديهم لتتراوح ما بين 12.5 : 25 مايكرو جرام عند كل فحص حتى يجد الطبيب أنه قد تم الوصول إلى المستوى الطبيعي للهرمون ومن ثم نحافظ على هذه الجرعة مدى الحياة.

3- تزداد الجرعة بنسبة تتراوح ما بين 30 : 50% خلال فترة الحمل، حيث أن أي خلل في هذه الزيادة سيؤثر بشكل حاد على نمو الجهاز العصبي للجنين.

4- في حالة علاج قصور الغدة الدرقية الحاد وهي حالة تتضمن أعراضها الغيبوبة والنقص الحاد في درجة حرارة الجسم وقصور التنفس، يتم اعطاء المريض جرعة من الليفوثيركسين عن طريق الحقن بمقدار 250 : 500 مايكرو جرام. وبعد ذلك يتم اعطاء المريض جرعة يومية تتراوح ما بين 50 : 100 مايكرو جرام من الليفوثيروكسين، ويعطى مع هذه الجرعة الهيدروكورتيزون بجرعة مقدارها 50 ميلليجرام كل 6 ساعات. ويجب أن يكون ذلك مقروناً برفع درجة حرارة الجسم باستخدام الأغطية وتدعيم التنفس.

ب) بينما يرتكز علاج فرط الغدة الدرقية على العلاج الدوائي والإشعاعي والجراحي، ويختلف الأمر من شخص لآخر ويحدد ذلك الطبيب المختص والمتابع. ومن أهم الأدوية المستخدمة في علاج فرط نشاط الغدة الدرقية فتختلف هي الأخرى حسب نوع المرض ومدى حدته، ومن أهمها: مضادات الثايرويد ومضادات الالتهاب الاستيرويدية التي يتم استخدامها للتخفيف من الالتهاب مثل بريدنيزون Prednisone، ومن أهم التعليمات الخاصة بهذه العلاج أن يرخذ بعد الطعام لحماية المعدة، وفي حالة استخدام الدواء لمدة تزيد عن عدة أسابيع يجب استشارة الطبيب قبل التوقف عن تناوله، فقد تحتاج إلى التوقف عنه ببطء. وفي بعض الحالات الأخرى قد يرى الطبيب ضرورة استخدام اليود المشع أو التدخل الجراحي لعلاج تضخم الغدة الدرقية عافانا الله وإياكم من كل مكروه.

جميع اعراض الغدة الدرقية وعلاجها

thyroid-treatment

التعريف والوظيفة والتركيب النسيجي:

تقع الغدة الدرقية (Thyroid) في الرقبة أمام القصبة الهوائية، تتميز بلونها البني المحمر في حين تشبه في هيئتها الفراشة ذات الجناحين المفرودين. تتكون الغدة الدرقية من فصين، وتحتوي بداخلها على خلايا خاصة تسمى الخلايا الكيسية، وهي الخلايا المسئولة عن إفراز هرمونات الغدة الدرقية (ثلاثي يود الثيرونين والثيروكسين) ويعتبر هرمون الثيروكسين الهرمون الرئيسي في حين يتحول الهرمون الآخر إلى ثيروكسين عند النسيج المطلوب. كل وظيفة الغدة الدرقية هي إفراز هرمون الثايرويد الذي ينقسم إلى النوعين السابق ذكرهما. وتعتبر هذه الغدة من الغدد الصماء التي تدخل في إفرازاتها مباشرة إلى الدم بدون الحاجة إلى قنوات خاصة لنقله. تحتوي الغدة الدرقية على ما يتراوح بين 20 و 30 مليون جُرَيْب، تسمى جُرَيباتُ الدَّرَقِيَّة وهي التي تُحاط بـظِهارَة بَسيطَة مكونة من نوعين من الخلايا بشكل أساسي: الخلايا الجُريبية، والخلايا المجاورة للجُرَيب لكن لا مجال للحديث بشأنها في هذا الموضوع.

التأثيرات الفسيولوجية للهرمون الدرقي:

1- زيادة تركيب البروتين في جميع أنسجة الجسم تقريباً.

2- زيادة استهلاك الأكسجين بشكل رئيسي بالأنسجة المسئولة عن الاستهلاك الأساسي للأكسجين كالقلب والكبد والكلى والعضلات.

أعراض الغدة الدرقية:

أشهر أعراض نقص إفرازات الغدة (أعراض الغدة الدرقية) والتي قد تشير إلى نقص نشاط الغدة الدرقية زيادة الوزن الغير مبررة والأيض البطيء، لكن بالوقت نفسه ليست هذه هي كل أعراض الغدة الدرقية والتي تتضمن:

1- الشعور بالتعب والخمول والإعياء وعدم تحمل أي مجهود رياضي.

2- تقلبات المزاج والشعور بالكآبة وخمول العواطف.

3- ألام في المفاصل.

4- آلام في العضلات.

5- وخز في أصابع اليدين والقدمين.

6- زيادة الوزن بالرغم من ضعف الشهية.

7- جفاف الجلد أو تقشره أو انتفاخه.

8- جفاف الشعر أو تقصفه أو تساقطه.

9- الإمساك.

10- عدم القدرة على تحمل البرد.

11- بحة الصوت.

12- التبلد العقلي.

13- عدم انتظام الدورة الشهرية ومشاكل الخصوبة.

14- قد يصاحب أعراض الغدة الدرقية بعض الأعراض الأخرى مثل اضطرابات الذاكرة والصداع وارتفاع مستويات الكولسترول والدهون الثلاثية وضعف النبض وتورم في العنق.

علاج الغدة الدرقية:

علاج هذه الحالة من الغدة الدرقية هو تناول حبوب بديلة للهرمون الذي تقوم بإنتاجه الغدة الدرقية، يصف الطبيب هذه الحبوب حتى تستعيد الغدة الدرقية نشاطها مرة أخرى. والطبيب المقصود هنا هو أخصائي أمراض الغدد الصماء وقليلاً ما تحتاج هذه الحالات إلى أي تدخل جراحي. لكن في المقابل تأثير قصور الغدة الدرقية على الحامل وعلى جنينها كبير ولذا يجب عدم التهاون في الأمر بأي شكل من الأشكال حرصاً على صحة كلاً من الأم وجنينها.

أسباب زيادة إفرازات الغدة الدرقية:

هناك سببان أساسيان وراء زيادة إفرازات الغدة الدرقية وهما:

1- مرض جريفيز. وهو عبارة عن زيادة أولية في وظائف الغدة ولا يوجد سبب رئيسي معروف لهذا المرض حتى الآن، لكن الاعتقاد السائد هو اختلال النظام المناعي بالجسم والذي ينتج عنه قيام الغدة بإفراز كمية كبيرة من هرمون الثيروكسين ما ينتج عنه خسارة المريض للوزن بالرغم من تناوله الكثير من الطعام، بالإضافة إلى الإصابة بالإسهال وجحوظ العينين وتسارع دقات القلب.

2- وجود تكيسات أو تورمات. في هذه الحالة غالباً ما يكون التدخل الجراحي هو الحل المناسب، حيث لا يستجيب العلاج التحفظي عادة، ولا ينجح دائماً العلاج الإشعاعي. للأسف المرض منتشر بكثرة خاصة في المناطق التي لا يتوفر بها يود مثل المناطق الصحراوية ومناطق الجبال، بينما يقل انتشاره في المناطق الساحلية. كما أن النظام الغذائي المتبع له دور أساسي في تقليل احتمالات وفرص الإصابة بالغدة الدرقية.