رجيم للأطفال سريع وسهل

تعتبر السمنة وزيادة الوزن عند الأطفال من المشاكل الكبيرة التي تؤثر على حالته النفسية وقدرته على الاندماج بالمجتمع وممارسة الأنشطة وعمل الواجبات المدرسية المطلوبة منه، هذا ولم نتحدث عن تأثير زيادة الوزن والسمنة الخطير على صحة الأطفال ورفع احتمالات إصابتهم ببعض الأمراض المزمنة خاصة بعد مرحلة الطفولة عافاهم الله من كل مكروه وشر.

يعتبر السبب الأساسي للسمنة عند الأطفال والرغبة في عمل رجيم للأطفال هو الإفراط في تناول الطعام دون رقيب سواء كانت أطعمة غنية بالألياف والسكريات، ولذلك وبسبب شح مصادر الأنظمة الغذائية العربية يسرنا أن نقدم لكل أم أو أب لطفل يعاني من السمنة رجيم صحي للأطفال يمكنه أن يساعد طفلك على خسارة الكثير من الوزن خاصة في ظل حثه على زيادة الحركة وممارسة أي أنشطة أو تمارين رياضية يرغب بها لكن بدون التقليل في مكونات الرجيم لأنه مازال طفلاً ويحتاج ليبني جسمه لكن بأقل قدر ممكن من الدهون والسكريات والسعرات الحرارية الغير مرغوب بها.

رجيم للأطفال سريع وسهل

وجبة الإفطار:

كوب من الحليب خالي الدسم مضاف إليه ملعقة صغيرة عسل نحل للتحلية بدلاً من السكر + طبق من رقائق الذرة الكاملة + عنقود صغير من العنب.

وجبة المدرسة:

كوب من عصير البرتقال الطبيعي + ساندوتش مكون من شرائح البندورة والخيار والخس وشريحة جبن أو دجاج من الصدر ومنزوع الجلد ومسلوق أو مشوي أو تركي.

وجبة الغداء:

طبق سلطة التبولة + بطاطس مشوية بدون ملح + قطعة من صدر الدجاج المشوي المنزوع الجلد.

وجبة خفيفة:

بسكويت القمح + كوب من الحليب قليل الدسم والموز + كوب عصير فراولة طبيعي وطازج.

وجبة العشاء:

طبق من معكرونة اللحم المفروم ومضاف إليها صلصة الطماطم + كوب من الحليب قليل الدسم المحلى بعسل النحل.

أسباب سمنة الأطفال

1- الإفراط في تناول الأطعمة خاصة الدهنية والسكرية والمأكولات المقلية والوجبات السريعة والمشروبات الغازية والعصائر الطازجة وخلافه.

2- قلة الحركة وعدم ممارسة أي نشاط رياضي.

3- الإصابة ببعض الأمراض مثل زيادة إفراز الغدة الكظرية أو النقص الحاد في هرمون الغدة الدرقية أو اضطرابات الغدد الصماء.

4- الإصابة ببعض الأمراض الوراثية أو وجود الاستعداد الجيني للإصابة بالسمنة المفرطة.

5- تعاطي بعض الأدوية والعقاقير مثل العلاج بالكورتيزون في حالات الربو مثلاً.

علاج سمنة الأطفال

1- عدم مد الطفل بأي أطعمة صلبة غير الرضاعة الطبيعية فقط لمدة 6 أشهر.

2- الحرص على التزام الطفل بإتباع نظام غذائي صحي متوازن، به وجبة إفطار مغذية ووجبة العشاء به ليست في وقت متأخر من الليل ولا قبل النوم.

3- تعويد الطفل على تناول الطعام المنزلي للحد من الأطعمة الجاهزة التي تمد الجسم بكميات هائلة من الدهون والسعرات الحرارية.

4- تعويد الطفل على تناول الخضروات والفاكهة الطازجة من خلال إدراجها في نظامه الغذائي ومده بالأطعمة الغنية بالألياف لتحسين عملية الهضم والشبع لفترة طويلة.

5- حث الطفل على الحركة أو ممارسة أي نشاط أو رياضة معينين ومنعه من الجلوس لفترات طويلة أمام التليفزيون أو الكمبيوتر أو الموبايل والتابلت وعدم تناول الطعام أمامهم.

6- تناول الحليب ومنتجات الألبان خالية الدسم بدلاً من كاملة الدسم.

7- الفحص الدوري المستر للطفل للتأكد من نموه بشكل صحي، وقياس وزن الطفل مرة واحدة كل أسبوع للتأكد من أن وزنه جيد ومناسب لعمره ولقياس أي زيادة قبل أن تظهر على جسمه.

هذا كل ما كان لدينا اليوم، شاركينا رأيك بالتعليقات أسفل الموضوع ولا تنسي أن تنضمي لصفحتنا على فيسبوك وباقي مواقع التواصل الاجتماعي الموضحة في بداية ونهاية الصفحة الحالية لكي يصلك كل جديد وتتابعي معنا تطور حالة طفلك مجاناً.

كيف تحمي طفلك من السمنة؟

السمنة عند الاطفال مشكلة تسبب اضرارا نفسية وجسمانية خطيرة للطفل، وهذه المشكلة لا يمكن غض النظر عنها، بل يجب مواجهتها ومحاولة حلها بشكل جذري. ويعد الطفل بديناً في حالة بلوغ مؤشر كتلة الجسم لديه نسبة 95% او اكثر من وزن الاطفال في جنسه وعمره.

هنا يجب ان يذهب الأب و الأم بطفلهم للطبيب المتخصص الذي يقوم بقياس الوزن و الطول و معرفه مؤشر كتله الجسم بشكل دقيق فمثلا اذا كان عمر الطفل سنتين فإن الوزن الطبيعي له هو 12 كيلو فإذا كان وزن الطفل اقل 12 فهو يعاني من نقص فالوزن و اذا كان 14 كيلو فهذا يعتبر وزن طبيعي ايضاً اما اذا زاد بكثره فهذا يعني ان الطفل يعاني من السمنه و يجب معالجته منها حتي لا تؤثر عليه بعد ذلك.

الأسباب:

1/ اسباب تتعلق بنمط الحياة من الاكثار في الاكل وقلة النشاط الرياضي .

2/ اضطرابات هرمونية ، او العلاج بادوية الكوتيزون .

3/ اسباب وراثية .

* مشكلات صحية مرتبطة بالسمنة لدي الاطفال :-

1/ مشكلات التنفس بما في ذلك الربو .

2/ ارتفاع ضغط الدم.

بعض المضاعفات:

وفقا لمنظمة الصحة العالمية فإن بدانة الأطفال مشكلة شائعة ومنتشرة عالمياً ويرافقها العديد من المخاطر التي تؤثر على صحة الطفل ومنها إرتفاع نسبة الكوليسترول في الدم – إرتفاع ضغط الدم – السكري – البلوغ المبكر المرتبط بإضطرابات هرمونية.

ومن المضاعفات النفسية التي ترافق سمنة الأطفال صعوبات في التعلم والفهم مقارنة بالأطفال من الفئة العمرية ذاتها – إنعدام الثقة بالنفس – الإكتئاب.

علاج السمنة وزيادة الوزن عند الأطفال:

يتمثل علاج السمنه للأطفال في انه يكون علاج غذائي بتقليل استهلاك الدهنيات او علاج السمنه السلوكي و ذلك بتحفيز قدرة الطفل علي التحكم في رغبته بتناول الطعام الزائد و اكسابه عادات غذائيه سليمة.

او يكون عن طريق النشاط البدني بتحفيزه علي ممارسه الرياضه وزياده النشاط الحركي له.

نقلل جلوس الطفل أمام  التلفاز لأنها تلهيه عن الحركة بل وتجعله يرغب في تناول الطعام والتسلية دون وعى بالإضافة إلى سلبياتها الأخرى في انها تقلل التواصل الاجتماعي للطفل وتقلل من قدرته على الكلام والتعبير بل خصص ساعتان فقط كل يوم للتلفاز أو اللعب على الكمبيوتر أو الايباد وليس اكثر.

على الأم ان تضبط طعام الطفل لأنها اهم نقطه وتبعد الطفل تماماً عن والوجبات السريعة لأنها كلها نشويات ودهون ولا قيمة غذائية على الاطلاق يستفاد منها الطفل.

حث الطفل علي تناول الفواكه وعصائرها المنزلية الطازجة خاصة بين الوجبات فهذا يقلل شعور الطفل بالجوع ويمنعه من الانقضاض علي الطعام وتناوله  بشراهه. ويحلي العصير بأقل قدر ممكن من السكر، ويفضل بدون.

بناء علي النصيحة السابقة، يجب تعويد الطفل علي مضغ الطعام بشكل جيد، وذلك ليقل استهلاك الطفل للمزيد من الأكل ويحسن من عملية الهضم ويقلل من كمية الدهون التي تدخل الجسم.

كما يجب أيضاً أن يتم تحديد كمية الطعام في كل من وجبتي الغداء والعشاء بالنسبة للأطفال المصابين بالسمنة.

ينصح كذلك بمد الطفل بالكثير من الأغذية الغنية بالألياف كالبقوليات والخضروات والحبوب الكاملة.

العلكة (اللبان) يعود الأشخاص علي ان يعمل الفم طيلة الوقت، لذا يجب ابعاده عن الطفل الذي يعاني من مشكلة السمنة قدر الإمكان.

او يكون العلاج بالعقاقير و هذا اخر ما ننصح باللجوء له اذا فشلت كل الحلول السابقة.

وهذا نموذج رجيم صحي لطفل يعاني من السمنة

رجيم صحي لطفل يعاني من السمنة

البدانة-عند-الاطفال

هذا نموذج غذائي يمكن تطبيقه كرجيم لإنقاص الوزن عند الأطفال التي تعاني من زيادة الوزن أو السمنة الغير مرغوب بها، وهذا الرجيم مقسم علي خمسة وجبات في اليوم بحيث لا يشعر الطفل بالجوع، ولا يؤثر ذلك علي نموه صحته ومستواه الدراسي والتعليمي. وبالعلم بأن الطفل يحتاج إلي المواد والعناصر الغذائية أكثر من أي شخص آخر،  فقد تم توفير جميع العناصر الهامة التي يحتاجها الطفل في الرجيم الصحي لينمو بشكل طبيعي لكن بأقل قدر من السعرات الحرارية والدهون الغير مفيدة والتي تساهم بشكل كبير في تفاقم مشكلة السمنة عند الأطفال والتي لها آثاراً سيئة للغاية علي مستقبل الطفل وحياته بشكل عام.

أولاً: وجبة الإفطار.

طبق كورن فليكس + كوب حليب قليل الدسم (محلي بملعقة عسل نحل طبيعي بدلاً من السكر) + عنقود عنب صغير.

ثانياً: في المدرسة.

ساندويتش تركي وهو عبارة عن شريحتان توست داخلهما (شريحة دجاج تركي + شريحة جبن + شرائح طماطم + خيار وخس) + كوب من عصير البرتقال.

ثالثاً: وجبة الغداء.

صدر دجاج مشوي + بطاطس مشوية بدلاً من المقلية كثيرة السعرات + طبق تبولة مع ملعقة صغيرة من زيت الزيتون.

رابعاً: وجبة خفيفة بين الغداء والعشاء.

كوب من عصير الموز والفراولة مع الحليب قليل الدسم، بحيث يدخل في تكوينه إصبع موز واحد وخمسة حبات من الفراولة. ويمكن إضافة 3 قطع بسكويت القمح كمكمل غذائي.

خامساً: وجبة العشاء.

طبق مكرونة سباكيتي باللحم المفروم ومكوناته هي: (30 جرام من اللحم المفروم + كوب مكرونة اسباكيتي مسلوقة + صلصة طماطم) + كوب حليب قليل الدسم.

السمنة عند الأطفال تعد بمثابة قنبلة موقوتة لا أحد يرغب في الانتظار لرؤيتها تنفجر في وقت متأخر، حيث لها أضراراً بالغة تظهر مع بلوغ الطفل مرحلة المراهقة وصاعداً. وهذا الرجيم ثبتت فعاليته مع الكثير من الأطفال لتوافر به اللحوم والفواكه والعصائر والعناصر والمواد الغذائية التي لا تشعره بالجوع أو تعيق حركته أو مستواه الدراسي والتعليمي.

وسنستمر -إن شاء الله- في مجلة التخسيس السريع بطرح المزيد من أنظمة وبرامج الرجيم الصحية الخاصة بالأطفال التي تعاني من السمنة بقسم “السمنة عند الأطفال” لتختار كل أم مع طفلها النظام المناسب لتفادي أضرار ومشاكل السمنة علي صحته مستقبله. ومن الآن فصاعداً يجب أن تكوني أنتي ووالده قدوة له في زيادة الحركة وممارسة الرياضة وتناول الغذاء الصحي والابتعاد عن المشروبات الغازية والأكلات كثيرة الدهون حتى لا يشعر بتمييز أو عقاب غالباً ما سيؤثر عليه بشكل سلبي.

أساليب وطرق فعالة لعلاج السمنة عند الأطفال

السمنة_عند_الاطفال

تختلف طرق علاج السمنة عند الأطفال عن غيرهم من البالغين، حيث أنه من غير المطلوب تنحيف الطفل بشكل كبير مراعاة لكونه يزداد في الطول والطول هو المحدد للوزن المناسب، كما أنه مازال ينمو ويحتاج الكثير من العناصر والمواد الغذائية.

لكن كل المطلوب هو ان نقوم بإدخال التعديلات المطلوبة علي العادات الغذائية للطفل. عرضنا في موضوع سابق طرق الوقاية من السمنة عند الأطفال وهذه أيضاً مجموعة من النصائح المرتبطة بها لعلاج السمنة عند الأطفال، أي أنها خاصة بالأطفال المصابين بالسمنة بالفعل. وهي مفيدة حسب استقصاءات ودراسات حديثة، من بينها دراسة عربية قام بها الدكتور عائض القحطاني في المملكة العربية السعودية.

أ- أول هذه النصائح يجب أن تكون بمنع الأطفال من تناول البسكويت بكثرة، فالبسكويت يحتوي بكثرة علي السكريات والدهون. في حين أنه لا يعد وجبة مفيدة تمد جسم الطفل بالعناصر المطلوبة لنموه بشكل صحي.

ب- يجب أيضاً أن يبتعد الطفل قدر الإمكان عن المشروبات الغازية ومنتجات العصائر المحلاة، والتي أيضاً تمد الجسم بالكثير من الدهون والسكريات غير أن الكثرة منها ضار بصحة الأطفال. بدلاً من ذلك يجب حثه علي شرب الماء بكثرة فهي أحد أهم العناصر الغذائية للطفل ومكون أساسي لجميع أعضاء وأجهزة الجسم ولا تحتوي علي سعرات حرارية، لكن يحتاج الجسم لحرق السعرات الحرارية لهضمها خاصة اذا كانت باردة.

ج- يجب أن تتعامل الأسرة مع الحليب بالنسبة للطفل علي أنه غذاء وليس شراباً، ويجب حث الطفل علي شرب الحليب وتناول منتجات الألبان فهي ضرورية بشدة لنموه بشكل صحي وسليم.

د- حث الطفل علي تناول الفواكه وعصائرها المنزلية الطازجة خاصة بين الوجبات فهذا يقلل شعور الطفل بالجوع ويمنعه من الانقضاض علي الطعام وتناوله بشراهه. ويحلي العصير بأقل قدر ممكن من السكر، ويفضل بدون.

هـ- بناء علي النصيحة السابقة، يجب تعويد الطفل علي مضغ الطعام بشكل جيد، وذلك ليقل استهلاك الطفل للمزيد من الأكل ويحسن من عملية الهضم ويقلل من كمية الدهون التي تدخل الجسم.

و- كما يجب أيضاً أن يتم تحديد كمية الطعام في كل من وجبتي الغداء والعشاء بالنسبة للأطفال المصابين بالسمنة.

ز- ينصح كذلك بمد الطفل بالكثير من الأغذية الغنية بالألياف كالبقوليات والخضروات والحبوب الكاملة.

ح- العلكة (اللبان) يعود الأشخاص علي ان يعمل الفم طيلة الوقت، لذا يجب ابعاده عن الطفل الذي يعاني من مشكلة السمنة قدر الإمكان.

ط- يجب تحديد مواعيد لمشاهدة التليفزيون واللعب بألعاب الفيديو وإستخدام أجهزة الكمبيوتر، لأن الإكثار من استخدامها أحد أسباب السمنة عند الأطفال.

ي- دائماً ما نكرر أن الرياضة هي أحد أهم طرق علاج السمنة عند الأطفال أو بوجه عام، لذا فلابد من تشجيع الطفل المصاب بالسمنة علي ممارسة النشاط الرياضي بأي شكل أو حتي علي الحركة.

ك- يجب أن يمثل الوالدان قدوة للطفل، ومن خلال تجمع أفراد العائلة علي طاولة الطعام من الطبيعي سيقوم الطفل بتقليد من هم أكبر منه من دون المبالغة في اصدار الأوامر بتناول أشياء معينة وتجنب تناول أشياء أخري، لكن بإشراك الطفل في اختيار الطعام والوجبات وإخباره ولو بشكل غير مباشر كإخبار الوالد بأهمية هذا الطعام كالخضروات مثلاً. كما يجب الحرص علي تقديم طعام صحي في أوقات معينة بكميات معقولة.

ل- وفي المدرسة يجب أن يصطحب الطفل المصاب بالسمنة الطعام معه من المنزل بدلاً من شراء البسكويت والمشروبات الغازية والبطاطس. ولتجنب شعور الطفل بالملل من الأكل يجب مشاركته في اختيار الطعام وتنويعه بشرط أن يكون مطابق للمواصفات التي تساعده علي التخلص من مشكلة السمنة.

م- أما خارج المنزل والمدرسة، فيجب أن يقل لجوء العائلة التي بها أطفال مصابة بالسمنة إلي مطاعم الوجبات السريعة. أو اختيار مطاعم تقدم وجبات صحية للأطفال كتقديم البطاطس المشوية أو الذرة بدلاً من البطاطس المقلية.

ن- وأخيراً وليس آخراً، يجب أن يتابع طبيب متخصص حالة الطفل عن كثب للمساعدة علي إيجاد حلول للتخلص من مشكلة السمنة عند الأطفال والتي تعد قنبلة موقوتة يجب أن نتجنب انفجارها لتفادي مشاكل نحن في غني عنها قد لا تظهر إلا بعد مرحلة البلوغ.

12 نصيحة للوقاية من السمنة عند الأطفال

سمنة-الاطفال

السمنة عند الأطفال هي إحدي اهم مشكلات العصر التي لا تتوقف مخاطرها فقط علي الجانب الصحي والذي ينال تأثيره حتي فترة البلوغ وما بعدها، لكن هناك أيضاً أضرار نفسية أخري لا تقل أهمية. ولكي نقي أطفالنا الأضرار والمشاكل الناجمة عن السمنة عند الاطفال، إليكي سيدتي عدد من النصائح الهامة التي نأمل أن تساعدك علي تجاوز هذه المشكلة لينعم طفلك بحياة أكثر صحة وسعادة ورضي.

كيفية الوقاية من مشكلة السمنة عند الأطفال:

1- يجب إرضاع الطفل رضاعة طبيعية حتي يصبح عمره 6 أشهر والإلتزام بعدم إعطاؤه أي أطعمة صلبة في هذه الفترة.

2- الالتزام بتناول وجبة الافطار بشكل يومي وعدم تناول الطعام في وقت متأخر أو قبل ميعاد النوم بما لا يقل عن 3 ساعات.

3- الحد من تناول الوجبات الجاهزة والسريعة والتعود علي تناول الوجبات المنزلية مع باقي أفراد الأسرة.

4- الحد من تناول المشروبات الغازية والحلويات.

5- تناول منتجات الألبان منزوعة الدسم بدلاً من كاملة الدسم.

6- تناول أغذية غنية بالألياف لتنظيم وتحسين عملية الهضم.

7- تناول الكثير من الخضروات والفاكهة.

8- الحد من استخدام الكمبيوتر والجلوس أمام التليفزيون بحد أقصي ساعتين في اليوم.

9- ممارسة الرياضة بشكل يومي أو اللعب لمدة ساعة علي الأقل كل يوم ويجب أن يمثل الوالدين قدوة حسنة في هذا الشأن.

10- فحص الطبيب بشكل دوري لدي استشاري تغذية ولو لمرة واحدة في العام للتأكد من نموه بشكل صحي وسليم ومناسبة طوله ووزنه.

11- توعية الأسرة والعائلة بكيفية التعامل مع الطفل المصاب بالسمنة والبدانة وعدم التركيز بشكل كبير علي عادات الطفل في الطعام حيث أنها قد تؤدي إلي نتائج عكسية.

12- التشديد علي الوالدين بعدم إستخدام الطعام كوسيلة ثواب أو عقاب أو لتعديل سلوك الطفل.

كل نصيحة من هذه النصائح لا تقل أهمية عن الأخري، لكن بالطبع ليست من الضروري الحزم علي تطبيقها في نفس الوقت خاصة اذا كان مصاباً بالسمنة، حتي لا يعتبره الطفل عقاب. عليكي أن تشعريه بينكي وبينه بوجود مشكلة وضرورة حلها من دون أن يعرف أحد بها ونأخذ في الخطوات الممكن تنفيذها واحدة تلو الأخري. وطبعاً رأي الطبيب المختص والمتابع للحالة لا يجب التقليل من أهميتة علي الإطلاق.

ما هي أسباب السمنة عند الأطفال؟

سمنة-الاطفال

تعرضنا في موضوع سابق لأهم أضرار ومخاطر السمنة علي الأطفال والتي لا تقتصر فقط علي الأضرار الصحية، بل إن لها بعد آخر نفسي لا يقل أهمية عنه. ولهذا السبب يجب علينا وقاية أطفالنا من هذه المشكلة الكبيرة والتي أصبحت آفة من آفات القرن الحادي والعشرين. ومن أجل التوصل لحلول عملية للوقاية من السمنة عند الأطفال، ينبغي علينا في البداية أن نبحث عن الأسباب التي أدت بأطفالنا إلي هذه المشكلة لوقاية أطفالنا منها ومن مخاطرها.

تحديد ما إذا كان الطفل مصاباً بالسمنة أو البدانة يكون بواسطة الطبيب المختص، لكن بوجه عام يمكن اعتبار الطفل بديناً إذا ما كان وزنه أكثر من الطبيعي بنسبة 20% فما فوق. وكلما زادت هذه النسبة كلما كانت المشكلة أكبر. والمشكلة في مجتمعاتنا العربية أن شريحة كبيرة من الأمهات لا ينتبهن إلي سمنة أطفالهن وخطورتها عليهم في الصفولة وبعد الكبر وذلك يأتي في الغالب من الجهل بالتغذية السليمة. ولهذا السبب يجب متابعة نمو الأطفال خلال مراحل العمر المختلفة عند طبيب الأطفال المتابع للوقاية من هذه الظاهرة بأسرع وقت ممكن.

والسمنة عند الأطفال يقف ورائها العديد من الأسباب، بينها الأسباب المرضية والتي ترجع إلي عادات وسلوكيات خاطئة. ويمكن تلخيص أهم هذه الأسباب في:

أ) الأسباب المرضية للسمنة عند الأطفال:

1- بعض الأمراض مثل اضطرابات الغدد الصماء ونقص هرمون الغدة الدرقية وزيادة إفراز الغدة الكظرية والتي تعمل بدورها علي ظهور اضطرابات هرمونية تتسبب في زيادة الوزن.

2- العلاج بأدوية الكورتيزون مثل علاج حالات الربو والتي تتسبب في زيادة الوزن بشكل كبير.

3- الأمراض الوراثية والاستعداد الجيني للسمنة.

ب) الأسباب الناتجة عن الجهل والسلوكيات الخاطئة:

1- اعطاء الطفل أطعمة في فترة رضاعته مع الحليب.

2- سوء التغذية والذي ينتج في الغالب عن الوجبات السريعة والجاهزة أو عن الحاح الأم طوال الوقت علي الطفل بتناول الكثير من الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية والتي قد تكون غير مكتملة العناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل لينمو بشكل صحي.

3- اهمال تناول وجبة الإفطار والذي يؤدي بدوره إلي تثبيط عملية التمثيل الغذائي للطفل، أو علي الجانب الآخر بمنح الطفل أطعمة سكرية والتي تعمل علي سرعة ارتفاع مستوي السكر في الدم وانخفاضه مجدداً ليشعر الطفل بمزيد من الجوع.

4- زيادة فترات النوم عن الفترة الطبيعية.

5- اهمال ممارسة الرياضة والذي يقلل من حرق السعرات الحرارية ويعمل علي تخزينها في صورة دهون وشحوم يصعب حرقها بعد ذلك.

6- استخدام الكمبيوتر لفترة طويلة أو الجلوس لوقت طويل أمام التليفزيون.

فهل نحن مستعدون الآن لأن نقي أطفالنا مخاطر ومشاكل السمنة لينعموا بحياة صحية ونفسية سعيدة ؟

ما هي أضرار ومخاطر السمنة علي الأطفال؟

السمنة عند الأطفال

تشكل السمنة أو البدانة عند الأطفال أحد أهم وأخطر مشاكل العصر الصحية التي تواجه البشرية. حيث أنها ليست مشكلة حديثة العهد أو مرتبطة بمكان معين، بل اصبحت لها أبعاداً عالمية كبيرة. وبالرغم من ارتباطها لفترة طويلة بسكان الدول المتقدمة، إلا أن هذه الظاهرة قد شهدت انتشاراً خطيراً يستدعي التوقف عنده حتي أصبحت تشكل خطراً حقيقياً علي العالم بأسره ومستقبل البشرية بما في ذلك الدول المتوسطة والمنخفضة الدخل.

وتشير التقديرات إلي أن السمنة تصيب حالياً 42 مليون نسمة من الأطفال علي مستوي العالم حتي عام 2010، لكن الخطير في الأمر هو أن نصيب الدول النامية من هذه التقديرات هو 35 مليون أي أنها لم تعد مشكلة المناطق الحضرية فقط كما كان سابقاً. وكان نصيب الدول العربية من هذه التقديرات كبيراً لدرجة أنه يستدعي أن يشكل حواراً مجتمعياً لتفادي ظاهرة السمنة عند الأطفال ومخاطرها المستقبلية التي نحن في غني عن أن تنضم لقائمة مشاكلنا.

وتعد أهم مخاطر وأضرار السمنة عند الأطفال أن الأطفال الذين يعانون من فرط الوزن والسمنة من المحتمل أن يظلوا علي حالهم عند الكبر أكثر من أي أطفال آخرين. كما أنهم معرضون أكثر من غيرهم بالإصابة -لا قدر الله- بالعديد من الأمراض المرتبطة بالسمنة في أعمار مبكرة كالأمراض القلبية الوعائية ومرض السكري. غير أن الأطفال الذين يعانون من فرط الوزن من المحتمل أن يتعرضوا في عمر صغير للإصابة ببعض أمراض الجهاز التنفسي وإرتفاع ضغط الدم وزيادة الكوليسترول أكثر من غيرهم من الأطفال.

وبالرغم من كون الأسباب البسيطة السابقة كافية لبذل كل جهد ممكن للوقاية من البدانة أو السمنة عند الأطفال، إلا أنها للأسف الشديد ليست إلا بنود في قائمة تطول عن المشاكل المحتمل حدوثها لكل طفل يعاني من زيادة الوزن دوناً عن غيره من الأطفال العاديين والتي لا تقل أهمية عنها. فلم نتحدث بعد عن الآثار النفسية السيئة التي تصاحب هؤلاء الأطفال منذ صغرهم بمجرد شعورهم بإختلافهم عن غيرهم من الأطفال الذين يستطيعون اللعب وإرتداء الملابس المفضلة لهم. غير تعرضهم للسخرية والتهكم من الكثيرين بسبب زيادة وزنهم.

وأشارت دراسة حديثة إلي أن الآثار النفسية السيئة التي تصيب الأطفال الذين يعانون من فرط الوزن والسمنة تؤثر بالسلب علي مستوي ودراستهم، كما تؤدي إلي بعض الإضطرابات السلوكية التي قد تتراكم لتتحول إلي مرحلة إكتئاب وإنعزال وإنطوائية في فترة المراهقة لشعورهم بغير رضي عن مظهرهم بشكل كامل وذلك يخص الفتيات بشكل أكبر نوعاً ما من الأولاد.

وفي النهاية يجب التنويه إلي أن السمنة عند الأطفال مشكلة شائعة بشكل كبير، ويجب التعامل مع هذا الأمر بجدية وحسم لتفادي المخاطر والأضرار التي قد تصيب هؤلاء الأطفال في مراحل عمرية متقدمة. والتي يصعب معالجتها لاحقاً.