تثبيت الوزن بسهولة بعد نهاية الحمية الغذائية

تثبيت الوزن

تثبيت الوزن بعد الانتهاء من إتباع أي رجيم هو أحد أهم المواضيع التي تبحث عنها كل من تهتم بالرشاقة وتبحث عن الحصول علي الوزن المثالي دون عودة الوزن من جديد بعد الانتهاء من إتباع الحمية الغذائية أو الرجيم، كثير من النساء والفتيات اتبعن أنظمة غذائية أدت إلي خسارة الكثير من الوزن الغير مرغوب به لكن سرعان ما عاد الوزن مجدداً لتدون كل منهن في حلقة مفرغة لا تنتهي.

ترجع أهم أسباب عودة الوزن بعد إتباع الرجيم إلي الرجوع إلي إتباع العادات الغذائية الخاطئة التي كانت تتبع قبل الرجيم، لذا نقدم اليوم العديد من النصائح الهامة للغاية والتي تساعد علي تثبيت الوزن بعد الانتهاء من الرجيم وخسارة الوزن المرغوب به أو بعضه لأخذ راحة ومن ثم العودة لإتباع حمية غذائية من جديد دون عودة الوزن مجدداً، حيث أن عملية تثبيت الوزن لا تقل أهمية عن أنظمة وبرامج الرجيم.

نصائح هامة يجب أخذها بالاعتبار من أجل تثبيت الوزن بعد الرجيم:

1- شرب الماء بكثرة.

تحدثنا كثيراً عن أهمية الماء للجسم وحتى تم تصميم رجيم يحمل اسم رجيم الماء، وفضلاً عن التطرق إلي ذكر فوائد الماء كتطهير الجسم من السموم، فالماء هامة للغاية لكل من يبحث عن الرشاقة وتناول حوالي 8 أكواب من الماء بشكل يومي يساعد علي تقليل الشعور بالجوع وتحفيز الجسم علي عدم تخزين الماء ما يزيد وزنك بشكل وهمي.

2- تناول الطعام المتوازن.

بعد الانتهاء من إتباع أي حمية غذائية أن رجيم يجب أن تحرصي علي عدم إتباع العادات الغذائية الخاطئة التي كنت تتبعينها من قبل، وتبدئي في تناول الأغذية والأطعمة المفيدة الغنية بالعناصر الغذائية والفقيرة بالدهون والشحوم والسعرات الحرارية، ومن أهم الأطعمة التي يجب أن تحرصي علي تناولها بشكل يومي الخضروات والفواكه الطازجة وذلك لما لها من فوائد كثيرة بالإضافة إلي أنها تضفي إحساساً بالشبع. كما يجب الحرص علي تناول الحليب ومنتجاته المختلفة خالية الدسم والتي تساعد بشكل كبير علي الحفاظ علي رشاقة الجسم.

3- تقسيم الوجبات اليومية.

بدلاً من تناول ثلاث وجبات رئيسية كبيرة، ينصح بتناول أربعة إلي خمسة وجبات يومية علي أن تكون وجبات خفيفة، فهذا الأمر يساعد علي إضفاء إحساس دائم بالشبع ويقلل شعورك بالجوع.

4- تناول الأطعمة النيئة.

المقصود هنا بتناول الأطعمة النيئة هو الابتعاد عند تناول الأطعمة والأغذية المطهية بالزيوت والدهون والسمن، لذا يجب الحرص علي تناول الأطعمة قليلة السعرات الحرارية والمطبوخة بالزيوت الغير مشبعة.

5- تجنب خلط الطعام.

بعد الانتهاء من إتباع الرجيم أو الحمية الغذائية يجب أن تنظمي وجباتك وأن تتجنبي الخلط فيما بينها، بمعني أن يتم تقسيم العناصر الغذائية بتناول النشويات في وجبة وحدها والبروتينات في وجبة أخري بدلاً من الخلط.

6- تجنب السكريات.

خلال فترة إتباع الحمية الغذائية لابد وانك تعودتي علي تناول العصائر والمشروبات بدون إضافة سكر، لذا يجب بعد الانتهاء من الرجيم أن تستمري في تناول المشروبات والعصائر دون تحلية أو بأقل كمية ممكنة من السكر فهذا الأمر هام للغاية.

7- متابعة ومراقبة الوزن باستمرار.

يجب علي كل من تهتم بأن يكون لها وزن مثال وجسم رشيق أن تتابع وزنها عن كثب، والمقصود هنا هو وزن الجسم مرة واحدة بالأسبوع وليس المقصود هو تسريب القلق خوفاً من زيادة الوزن، كل ما في الأمر هو متابعة الوزن باستمرار من دون مبالغة لمعرفة اتجاه وزن الجسم وهي خطوة مهمة للغاية.

8- ممارسة الرياضة بانتظام.

ينبغي عليك بعد الانتهاء من إتباع الرجيم أو الحمية الغذائية أن تستمر في ممارسة الرياضة بانتظام، وهناك العديد من التمارين الرياضية المتواجدة بقسم “تمارين رياضية للتخسيس” مثل تمارين شد الجسم وتمارين السويدي التي تستطيع أن تساعد شد الترهلات وحرق الدهون والحفاظ علي جسم رشيق ومتناسق.

الحمية الغذائية وأسرار نجاحها وفشلها

الحمية الغذائية

الحمية الغذائية الناجحة هي محل بحث كل من يرغب/ترغب في انقاص وزنه، من منا لم يجرب من قبل حمية غذائية تختلف في مكوناتها وطريقتها ومدتها لكنها تهدف في النهاية إلي الحصول علي جسم رشيق وصحي.

الأمر السيئ هنا هو أن الحميات الغذائية ليست كلها ناجحة، وقد تنجح حمية مع شخص ما وتفشل في تحقيق نتائج إيجابية لشخص آخر، ناهيك عن الشعور بالحرمان والتعب الذي قد يصيب ي شخص بالإحباط والتوقف عن الاستمرار في إتباعها.

السر وراء نجاح أي حمية غذائية هو حرق سعرات حرارية أكثر من التي يتم تناولها، وبالتالي ينقص الوزن، لكن في الغالب بسبب المشاغل اليومية يتم حذف وجبة الإفطار والذي يعد خطأ فادحاً فلتناول وجبة الإفطار الكثير من الفوائد التي يجب الحصول عليها من دون التأثير علي الحمية المتبعة والتي شرحناها من قبل في موضوع مفصل بعنوان: فوائد وجبة الإفطار وطريقة عمل الوجبة المثالية.

من أسرار الحميات الغذائية الأخرى والتي يغفل عنها الكثيرين هي تناول أكثر من 3 وجبات رئيسية في اليوم، قد يعتقد البعض أنه من الأفضل الحرمان من تناول وجبة رئيسية، لكن تناول 5 وجبات خفيفة في اليوم يعمل علي زيادة معدلات الأيض وزيادة حرق الجس للدهون والشحوم الغير مرغوب بها وفي الوقت نفسه يضفي إحساس دائم بالشبع ويجنبنا خطر تناول الطعام بشراهة في الوجبات الرئيسية وهذا بالطبع ما لا نرغب بحدوثه. والاهم من كل هذا أن هذه الطريقة قد تسمح للفرد بعدم الشعور بالإحباط الناتج عن الجوع والحرمان.

من بين أهم الأسرار الأخرى وراء نجاح الحمية الغذائية هي تناول ما يكفي من السعرات الحرارية من غذاء متنوع وغني بالعناصر الهامة وفقير بالدهون والزيوت والشحوم الغير ضرورية، فتجويع النفس يعطي الجسم إشارة بتخزين أي كمية يتناولها من الطعام وهذا ما يعيد الوزن مجدداً بعد الانتهاء من الحمية بشكل سريع، ربما بشكل أكبر مما كان عليه. هذا ولم نذكر أن الجسم يجب أن يحصل علي العناصر الغذائية الضرورية ليمارس نشاطاته بشكل سليم دون تأثير.

ممارسة التمارين الرياضية أيضاً يغفل عنها الكثيرين، لكنها تعمل علي تسريع حرق الدهون وتسمح للشخص بتناول قدر أكبر من الطعام بالمقارنة مع الشخص الذي لا يتحرك بشكل كبير. هذا ولم نذكر بعد فوائد ممارسة التمارين الرياضية في تنحيف مناطق بعينها دون غيرها وقدرتها علي تنشيط الدورة الدموية وتسريع خفقان القلب والسماح للأوكسجين بالوصول إلي خلايا العضلات ما يساهم في حرق الدهون والحصول علي جسم رشيق في فترة قصيرة. ينصح بمراجعة تمارين التخسيس.

ذكرناً مراراً وتكراراً ولن نكل من ذكر أهمية شرب ما لا يقل عن 8 أكواب من الماء يومياً لما في ذلك من أهمية كبيرة علي حرق الدهون وتخسيس الجسم وتخليصه من السموم، مع ملاحظة أن قلة شرب الماء يحفز الجسم علي تخزين الماء خاصة في منطقة البطن والوجه والأرداف ما يزيد من تعقيد الأمر.

هناك أيضاً العديد من النصائح الضرورية الأخرى التي يجب أخذها بالاعتبار عند إتباع حمية والتي يمكن اختصارها في استشارة الطبيب قبل وخلال إتباع الحمية الغذائية ووضع هدف واقعي لخسارة الوزن وعدم حرمان النفس من الأطعمة المفضلة بالكميات المعقولة وفي النهاية استخدام الأدوات الهامة مثل حساب الوزن المثالي و حساب مؤشر كتلة الجسم للتعرّف على الوزن الطبيعي حسب الطول.

والنصيحة الأخيرة التي يجب علي كل من يرغب في إتباع حمية غذائية تطبيقها، هي الاستمرار في إتباع نظام غذائي صحي بعد الانتهاء من فترة الرجيم للحفاظ علي الوزن الذي تم التوصل له بدلاً من الدوران في حلقة مفرغة لا تنتهي، وهنا تجد أهم برامج وأنظمة الرجيم التي يمكن الاختيار من بينها بعد استشارة الطبيب المختص.