علاج البواسير الخارجية بجميع الطرق الممكنة

علاج-البواسير-الخارجية

أكبر المسائل التي تؤرق مرضي البواسير علي الإطلاق هي علاج البواسير الخارجية، وذلك لعوامل عدة. فالبواسير الخارجية هي الأكثر انتشاراً في العالم مقارنة مع البواسير الداخلية، فضلاً عن طبيعة المرض، فالبواسير الداخلية تكون موجودة بالجزء السفلي من المستقيم بحيث لا تظهر مثل البواسير الخارجية، فضلاً عن أن البواسير الداخلية غالباً لا تكون مؤلمة. في حين أن البواسير الخارجة مختلفة تماماً، فهي تظهر في صورة حواف بارزة من فتحة الشرج يمكن رؤيتها بسهولة وتسبب ألماً كبيراً للمصابين بها، خاصة عند الجلوس والتغوط (قضاء الحاجة) كما تتسبب في الشعور بالحكة والنزيف الدموي، فضلاً عن المشكلة النفسية التي تصاحبها الإصابة بالبواسير الخارجية وإعاقتها للفرد بممارسة حياته بشكل طبيعي خاصة وأنها المرض الأكثر انتشاراً للبواسير في العالم.

للمزيد من الشرح والتفصيل ننصح بالتعرف علي اعراض مرض البواسير.

ذكرنا مسبقاً في مواضيع أكثر تخصصاً بقسم علاج البواسير، أن البواسير الخارجية والبواسير بشكل عام ليس لها أسباب أو مبررات محددة، لكن هناك بعض العوامل التي تساهم في الإصابة بالبواسير قد تلعب جميعها أو معظمها أو احدها فقط علي الإصابة بهذه المشكلة، ومن بين أهم هذه الأسباب الجلوس لفترات طويلة أو الحمل والولادة وتكرارها بالنسبة للسيدات، كما ان السمنة وزيادة الوزن ي أحد أهم مسببات البواسير، ولذا كان لزاماً علينا في مجلة التخسيس السريع تقديم قسم كامل عن هذا المرض وعن أنواعه وأسبابه وأعراضه وكيفية الوقاية منه وعلاجه طبيعياً وجراحياً.

كما انه أسباب البواسير لا تقتصر فقط علي ما سبق ذكره، فهناك أسباب أخري لا تقل أهمية مثل الإمساك الذي يؤدي إلي احتقان الأوردة المتواجدة بمنطقة الشرج وبالتالي إلي زيادة الضغط علي هذه الأوردة التي تبدأ بعدم تحمل هذا الوضع ومن ثم التمدد والانتفاخ. كما توجد عوامل أخري ثبت أنها من مسببات البواسير مثل الإلتهابات الميكروبية والعوامل الوراثية/ فضلاً عن الإصابة بأمراض أخري –لا قدر الله- تلعب دوراً كبيراً في الإصابة بالبواسير مثل أمراض الكبد.

للمزيد من الشرح والتفصيل ننصح بالتعرف علي أسباب البواسير.

أما بخصوص موضوع علاج البواسير الخارجية، فتجدر الإشارة إلي أن علاج البواسير يختلف من شخص لآخر حسب درجة إصابته وحالته، بالإضافة إلي إتباع المريض للسلوكيات الحياتية والغذائية الصحيحة التي قد تؤدي إلي علاج البواسير طبيعياً، فضلاً عن خبرة الطبيب المعالج وتوافر المعدات الطبية اللازمة لإجراء احدي عمليات البواسير ومميزات وعيوب كل عملية.

للمزيد من الشرح والتفصيل ننصح بالتعرف علي علاج البواسير طبيعيا وعمليات البواسير.

علاج البواسير الخارجية له العديد من الطرق والسبل الممكنة والتي سنستعرضها سوياً في النقاط التالية:

أولاً: علاج البواسير الخارجية بالثلج:

في هذه الطريقة يتم عمل كمادات من الثلج، بحيث توضع هذه الكمادات علي مكان الإصابة لمدة ما بين 5 : 20 دقيقة يومياً. وللحصول علي أفضل نتيجة ممكنة ننصح بنقع مكان الإصابة في حمام ماء بارد لمدة مناسبة تتراوح ما بين 15 : 30 دقيقة لتنظيف مكان الإصابة جيداً وتقليل الاحتقان وتسكين الألم واختفاء الاعراض.

ثانياً: علاج البواسير الخارجية بالعسل:

العسل المقصود هنا هو عسل النحل الطبيعي، ويمكن علاج البواسير الخارجية باستخدام العسل حيث ثبتت فعالية العسل في تسكين الألم فورياً. وذلك من خلال دهن مكان الإصابة بعد الانتهاء من التغوط (التبرز) وتنظيف المكان، كما يمكن تطبيق الطريقة نفسها عند الشعور بألم. والميزة هنا هي انه لا يوجد نوع محدد للعسل المطلوب، فعسل البرسيم أو العسل الجبلي أو عسل الموالح أو أي قطفة أخري يمكن استخدامها لهذا السبب.

ثالثاً: علاج البواسير الخارجية بالأعشاب:

هناك العديد من الأعشاب الطبيعية التي ثبتت فعاليتها في علاج البواسير الخارجية أو تحسين حالتها بشكل كبير، وأهم هذه الأعشاب هي الحبة السوداء (حبة البركة) والعاقول والمره والآس والعوسج وبذر الكتان والسنامكي والريحان والقرفة والشوفان والحرمل والنعناع والهماميلس والحلبة والهليلج والحلتيت وكف مريم وعرق السوس، بالإضافة إلي بذر الكتان والعاقول وزيت الخروع والحنظل والماميران وبذر قطونا وعشبة البواسير (Pilewort). كما ثبتت فعالية كلاً من البصل والموز بوجه خاص في تخفيف الألم وتسكينه ومكافحة الأعراض. ولكل عشبه طريقتها الخاصة في الاستخدام والتي ثبتت فعاليتها في تحسين حالة مريض البواسير الخارجية بشكل كبير، وفي موضوع قادم سنوفر جميع هذه الطرق، فتابعونا.

لكن أهم وأولي ما يمكن فعله للبواسير الخارجية أولاً هو علاج الإمساك بشكل نهائي من خلال تعديل النظام الغذائي والسلوكيات المتبعة، حيث يجب إدخال الألياف إلي النظام الغذائي بكثرة والمتوفرة بالفواكه والخضروات الطازجة والحبوب الكاملة، كما يجب شرب ما لا يقل عن 8 أكواب من الماء يومياً. ومن ناحية أخري هناك بعض السلوكيات الخاطئة التي يجب تجنبها مثل تجنب التأخر علي الذهاب إلي الحمام، وتجنب التأخر بداخله، واستشارة الطبيب لأخذ بعض الملينات إذا لزم الأمر.

علاج البواسير الداخلية نهائياً وبدون رجعة

علاج-البواسير-الداخلية

في موضوع سابق بقسم علاج البواسير بالمجلة بعنوان ماهي البواسير، تحدثنا عن تعريف البواسير وأنواعها ودرجاتها، وذكرنا أن البواسير لها نوعان و 4 درجات. أما النوعان فهما البواسير الخارجية والبواسير الداخلية، وشرحنا أن البواسير الداخلية هي عبارة عن تدليات غير طبيعية بالأوردة المصابة بالجزء السفلي من المستقيم، ولهذا السبب فإن البواسير الداخلية غير ظاهرة ولا يمكن رؤيتها من الخارج كما هو الحال مع البواسير الخارجية. وإنما يمكن التعرف علي البواسير الداخلية من خلال رؤية نقاط أو قطرات دم مع البراز غالباً لا يصاحبه أي شعور بالألم، علماً بأن علاج البواسير الداخلية كلما كان مبكراً كلما كان ذلك أفضل، لكن للأسف بسبب عدم شعور المريض مبكراً فقد يشعر في درجة متطورة من المرض.

البواسير شأنها في ذلك شأن أي مرض آخر، تختلف طرق وأساليب وكيفية علاج البواسير الداخلية باختلاف حالة المريض ودرجة إصابته، فللبواسير 4 درجات إصابة، أولها تكون الأسهل ويمكن خلالها علاج البواسير طبيعياً في حين غالباً ما ينصح الطبيب باللجوء إلي احدي عمليات البواسير عند تطور درجة الإصابة إلي الدرجة الرابعة. لكن في جميع الأحوال يجب عند الشعور بأي ألم في هذه المنطقة أو رؤية دم مع البراز زيارة الطبيب فوراً، فهذا العرض يظهر عند الإصابة بالعديد من الأمراض الأخرى ولا يجب استخدام هذه المعلومات أو غيرها كبديل عن زيارة الطبيب، فحتى إذا كانت البواسير هي السبب فالتعجيل بعلاجها هو الحل الأمثل.

درجات-البواسير

أولاً: علاج البواسير الداخلية من الدرجة الأولي:

بواسير الدرجة الأولي هي أسهل درجات الإصابة، ويمكن بسهولة خلال هذه الدرجة علاج البواسير طبيعياً وتفادي اللجوء إلي احدي عمليات البواسير، فهذا النوع تختفي فيه البواسير بالداخل بحيث لا يمكن رؤيتها ولا يوجد خلالها معاناة كبيرة. ويمكن علاج هذا النوع باستخدام اللبوس الموضعي أو الأدوية المقبضة للأوعية الدموية أو المراهم الطبية، كما يمكن أن تساهم حمامات الجلوس الدافئة وغيرها من الطرق في علاج البواسير نهائياً، خاصة في ظل معرفة أسباب البواسير وتجنبها.

ثانياً: علاج البواسير الداخلية من الدرجة الثانية:

هذه هي المرحلة المتطورة من بواسير الدرجة الأولي، وبالرغم من ذلك فإن طرق علاج البواسير طبيعياً تظل ممكنة بنسبة كبيرة. ويمكن استخدام نفس الأموية المذكورة في الدرجة السابقة في علاج هذه الدرجة. كما يمكن استخدام طرق أكثر تطوراً مثل الرباط المطاطي والحقن بمواد مخثرة واستخدام الأشعة تحت الحمراء كسبل طبية لضمور البواسير خاصة مع مراعاة المريض لأسباب البواسير. لكن في المقابل هناك بعض المرضي يستهينون بالأمر ويهمون في علاجه وفي تغيير عاداتهم الخاطئة ما يؤدي إلي ترشيح الطبيب لفكرة التدخل الجراحي.

ثالثاً: علاج البواسير الداخلية من الدرجة الثالثة والرابعة:

غالباً ما يتم اللجوء خلال الإصابة بالدرجتين الثالثة والرابعة من البواسير إلي التدخل الجراحي لاستئصالها بشكل كامل، واليوم أصبحت هناك العديد من عمليات البواسير وطرق التخلص منها، وجميع هذه العمليات نسب نجاحها عالية جداً وغالباً ما تؤدي إلي شفاء المريض بعد استئصالها ورجوعه إلي منزله في نفس يوم إجراء العملية، بحيث يمكنه أن يمارس حياته الطبيعية بعد أيام، وعدم عودة البواسير مجدداً إذا ما اتبع العادات السلوكية والغذائية السليمة للوقاية من البواسير. وللمزيد ننصح بالتعرف علي عمليات البواسير.

في النهاية نود أن نكرر علي ضرورة وأهمية استشارة الطبيب عند الشعور بأي وجع بالجزء السفلي من المستقيم، أو عند رؤية دم عند التبرز ولو قطرة واحدة. فهذا العرض لا يقتصر فقط علي الإشارة إلي البواسير، بل هو عرض مشترك بين البواسير وبين أمراض أخري مثل الشرخ الشرجي وأورام المستقيم الحميدة والخبيثة. وفي حالة التأكد إن شاء الله من أنها مجرد بواسير من الدرجة الأولي، يمكن من خلال أخذ بعض الأدوية وتطبيق بعض طرق العلاج الطبيعي أن يتم التخلص من البواسير نهائياً وتجنب ظهورها مجدداً. وللمزيد ننصح بالتعرف علي أسباب البواسير.

البواسير الخارجية، التعريف والأسباب والأعراض والعلاج

البواسير-الخارجية

في مقالات سابقة من قسم علاج البواسير بالمجلة، تحدثنا عن مواضيع هامة للغاية يجب أن يعرفها كل من هو غير متخصص في البواسير لأنها مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بموضوعنا اليوم عن البواسير الخارجية، وهي عبارة عن أجوبة علمية لأسئلة محتمل أن تخطر علي بالك بشكل كبير مادمت مهتم بقراءة هذا الموضوع، مثل ماهي البواسير؟ ما هي اسباب البواسير واعراض مرض البواسير؟ هل يمكن علاج البواسير طبيعياً؟ وما هي عمليات البواسير؟

ويمكننا تعريف البواسير الخارجية باختصار شديد علي أنها عبارة عن حدوث تجمع للدم بشكل غير طبيعي في الأوردة الموجودة بمنطقة فتحة الشرج، الأمر الذي يؤول بالنهاية إلي عدم احتمال هذه الأوردة للضغط الشديد فتأخذ بالانتفاخ والتمدد مكونة البواسير الخارجية. وما يزيد من المشكلة كون هذه الانتفاخات مؤلمة في الغالب خاصة عند جلوس المريض أو عندما يقوم بعملية الإخراج (التغوط)، وهذا علي عكس البواسير الداخلية التي تكون غالباً غير مؤلمة حيث تتكون البواسير الداخلية بالجزء السفلي من المستقيم بسبب تمدد وانتفاخ الأوردة الموجودة بهذه المنطقة وتختلف من شخص لآخر حسب حالته ودرجه اصابته ومدي إهماله للمرض وطريقته في التعامل معه وكل هذه المعلومات وأكثر يمكن معرفتها بزيادة الموضوع الشامل عن: البواسير الداخلية.

ما يميز البواسير الخارجية عن البواسير الداخلية أيضاً بالإضافة إلي مدي الشعور بالألم وموضعها هو أن البواسير الخارجية من السهل رؤيتها وتشخيصها بسهولة لكونها موجودة حول فتحة الشرج، علي عكس البواسير الداخلية التي غالباً ما يتم اكتشافها بسبب رؤية المريض لنقاط دم متقطعة مع البراز وغالباً ما يحتاج الطبيب في هذه الحالة إلي عمل بعض الفحوصات اللازمة للتأكد من كون سبب هذا الدم هو البواسير وليس ذلك بسبب مرض بالمستقيم -لا قدر الله- مثل أورام المستقيم. وتكون البواسير الخارجية في صورة طيات صغيرة بارزة من حواف فتحة الشرج يميل لونها إلي اللون البني.

وكما ذكرنا مسبقاً فإن علاج البواسير الخارجية يختلف من شخص لآخر حسب اختلاف حالته ودرجه إصابته بالمرض وخبرة الطبيب المعالج وتوافر الأجهزة الطبية، حيث أن للبواسير 4 درجات مختلفة تتميز كلا من الرجة الأولي والثانية بارتفاع احتمالات علاجها طبيعياً دون تدخل جراحي إذا ما عدل المريض من عاداته المعيشية وسلوكياته الغذائية وقام بتطبيق الطرق المناسبة لعلاج البواسير الخارجية بالطريقة المطلوبة، في حين أن الدرجتين الثالثة والرابعة من البواسير غالباً ما يلجأ الطبيب إلي علاجها جراحياً بإحدى عمليات البواسير الذي تحدثنا عنها مسبقاً في مقالة مفصلة تشرح تعريف وعيوب ومميزات ومخاطر كل منها بعنوان: عمليات البواسير.

ومن بين أهم الأخطاء التي يجب تجنبها من قبل المريض للمساعدة علي تحسين حالته ودرجه اصابته أو علي الأقل عدم تطورها أن يعالج الإمساك بصورة نهائية من خلال تعديل نظامه الغذائي بتناول الكثير من الخضروات والفاكهة الطازجة والحبوب لغني هذه المواد بالألياف بجانب شرب الكثير من الماء واستشارة الطبيب حول إمكانية أخذ أدوية ملينة، وألا يجلس لفترة طويلة خاصة في وضع التربيعة.

وفي المقابل هناك عدداً من اسباب البواسير التي يجب علاجها لعلاج البواسير، حيث أن علاج البواسير بدون علاج مسببها ليس له معني ومن بين أهم هذه الأسباب الحمل والولادة والكيس المبيضي والحمل المتأخر وأورام الرحم عند النساء، وتضخم البروستاتا عند الرجال. أو الأسباب المشتركة بين الجنسين مثل أمراض الكبد والربو الشعبي وعجز القلب والعوامل الوراثية. لذلك يجب عند ظهور أي عرض يؤشر علي الإصابة بالبواسير الداخلية أو البواسير الخارجية علي حد سواء أن يتم الذهاب فوراً لزيارة الطبيب المختص للتأكد من السبب أولاً ومن ثم التعرف منه علي كيفية علاج البواسير حسب العوامل الذي ذكرناها والتي من أهمها حالتك ودرجة إصابته ومهارته والأجهزة المتوفرة لديه. مع تمنياتنا بالشفاء العاجل بإذن الله.

بالصور عمليات البواسير، مميزات وعيوب ومخاطر كل عملية

عمليات-البواسير

ذكرنا في موضوع سابق بقسم علاج البواسير بمجلة التخسيس السريع أن علاج البواسير سواءً كان علاج البواسير طبيعياً أو جراحياً، يختلف من شخص لآخر باختلاف نوع البواسير إما بواسير خارجية أو أن تكون البواسير الداخلية أو درجاتها الأربع والتي ذكرناها مسبقاً بمقالة بعنوان ماهي البواسير. كما أن هناك اختلافات عديدة بين كل مريض والآخر، ولا يمكن ذكر جميع هذه الاختلافات بين كل مريض.

والحل الأمثل هنا هو الذهاب إلي الطبيب ومناقشة الحالة معه ليستطيع التأكد أولاً من تشخيص المرض ومن ثم يرشح الطريقة المناسبة لعلاجه، حيث كلما كان ذلك مبكراً كلما قللنا من شعورنا بالألم وكلما سرعنا من علاجها وكلما زادت فرص علاجها من دون تدخل جراحي، فبينما تحتاج بواسير الدرجة الثالثة والرابعة في الغالب إلي تدخل جراحي، يمكن علاج بواسير الدرجتين الأولي والثانية، خاصة الأولي بطريقة طبيعية بالكامل. ففي حالة رأي طبيبك الخاص ضرورة إجراء عملية جراحية للبواسير، فنرشح لك بشدة قراءة المعلومات التالية التي نتمنى أن تفيدك في معرفة عيوب ومميزات عمليات البواسير ومخاطر كل منها ولماذا يجب اختيار عملية دون غيرها وماذا سيكون عليك الوضع بعد العملية.

لماذا عمليات البواسير؟

الهدف الرئيسي من إجراء عمليات البواسير هو استئصالها بصورة كاملة، وذلك في ظل التأكد من عدم وجود فرصة لتكونها مرة أخري وفي ظل التأكد من سلامة وصحة صمام فتحة الشرج المسئول عن التحكم في عملية الإخراج (التغوط). ويجب التنويه هنا أيضاً إلي أنه يمكن استخدام مخدر نصفي أو كلي أثناء إجراء إحدي عمليات البواسير الآتي ذكرها:

ما هي أنواع عمليات البواسير؟

عمليات البواسير متعددة للغاية لتناسب جميع الحالات حسب رأي الطبيب المختص المتابع للحالة وأخذاً في الاعتبار الظروف والتكنولوجيا المتوفرة والتكلفة المادية وغيرها من العوامل والأسباب وهي:

عمليات_البواسير

1- عملية علاج البواسير بالليزر، والتي يتم علاج البواسير فيها بواسطة الليزر الجراحي.

2- عملية المشرط الكهربائي، والتي تتميز بقلة النزف الناتج عنها مقارنة بالعمليات الأخرى.

3- عملية الحقن، والتي يتم حقن الباسور بها ليتضخم الجدار الخاص به ويتم إغلاقه.

4- عملية الربط، وفيها يتم ربط قاعدة الباسور بشريط مطاطي حتى يموت ويقع من تلقاء نفسه بسبب الاسكيميا.

5- عملية الأشعة الحمراء.

6- عملية الجراحة التقليدية، والتي يتم إزالة البواسير (استئصالها) فيها بصورة كاملة ويتم تغريز المنطقة المصابة لمنع النزيف الدموي.

ما هي مميزات عمليات البواسير؟

تتميز عمليات البواسير في الأساس بكونها تتخلص من البواسير بصورة كاملة ما يقضي علي التجلط والإفرازات والألم والنزيف وجميع هذه المشاكل. بينما الفائدة الأخرى التي لا تقل أهمية عن استئصال البواسير هي إجراء الفحوصات اللازمة التي يطلبها الطبيب للتأكد من سلامة منطقتي الشرج والمستقيم.

ما هي عيوب عمليات البواسير؟

العيب الأساسي في جميع عمليات البواسير باختلافها أن جميعها لا تضمن عدم ظهور مشكلة البواسير مرة أخري، ما لم يراعي المريض أسبابها ويعود إلي عاداته الغذائية السيئة أو سلوكياته الخاطئة التي أدت لظهورها في المرة الأولي. وعليه فمن الضروري معرفه جميع أسباب البواسير ليقوم بتعديل نظامه الغذائي ونمط حياته ليقي نفسه من الإصابة بها مرة أخري.

للمزيد ننصحك بالتعرف علي الموضوع الشامل بعنوان: أسباب البواسير.

ما هي مخاطر عمليات البواسير؟

بالرغم من تطور الطب بشكل كبير خاصة في الآونة الآخيرة وخاصة فيما يخص علاج البواسير الدوائي والجراحي، وغالباً ما يعود مريض البواسير لمنزله مباشرة بعد إجراء العملية ويبدأ بممارسة حياته بشكل طبيعي بعد مرور أيام من إجراء العملية حسب حالته ودرجة إصابته ونوع العملية، إلا أنه شأنها شأن أي عملية جراحية أخري لها بعض المخاطر التي أصبحت نادرة في أيامنا هذه وهي كالآتي:

1- النزيف الدموي خلال أو بعد إجراء العملية والذي قد يحتاج إلي إجراء عملية أخري بصورة مباشرة.

2- العدوى علي الجلد.

3- شد فتحة الشرج الأمر الذي يزيد من صعوبة التغوط (التبرز) ما يسمي بتضيق الشرج، وهي حالة نادرة الحدوث.

4- يمكن أن يؤثر إجراء العملية أيضاً علي قدرة المريض في التحكم بحركة الأمعاء، ما يؤدي إلي صعوبة التحكم بالبراز خاصة في بداية الأمر. وتجدر الإشارة هنا إلي كون هذه المشاكل مؤقتة وتتراجع مع الوقت وحسب حالة المريض ودرجة إصابته ومهارة الطبيب ونوعية العملية.

5- أخيراً فإن عملية البواسير كأي عملية جراحية لها مخاطر تتعلق بالتخدير والجراحة بصورة عامة، وهي أيضاً أصبحت أمور نادرة الحدوث.

ماذا لو لم أوافق علي إجراء عملية البواسير؟

في حالة كان من الضروري إجراء احدي عمليات البواسير جراحياً ولم يتم ذلك فهناك بعض المشاكل المحتملة والتي تتمثل في استمرار الشعور بالتعب والألم خاصة عند الجلوس والتغوط وقد تتطور درجة الإصابة وحالة المريض. وعلي الجانب الآخر فإذا كان سبب الإصابة سبب آخر مثل مشاكل بالقولون وتم علاجه أو بسبب الحمل والولادة وتم اختفاء المسبب فقد تتحسن حالة المريض خاصة إذا كانت درجة الإصابة قليلة وكان المريض يراعي سبل الوقاية والعلاج الطبيعي، وهذا كله بالطبع لا يمنع من استشارة الطبيب والمتابعة معه لصحتك. مع خالص أمنياتنا لكم بالشفاء العاجل والصحة وطول العمر.

ماهي البواسير الداخلية، وما أعراضها وأسبابها وكيفية علاجها؟

البواسير-الداخلية

لمن لم يقرأ مواضيعنا السابقة في قسم علاج البواسير، مثل ماهي البواسير أو أعراض البواسير أو أسباب البواسير، يمكننا تعريف البواسير لهم علي أنها عبارة عن انتفاخات أو تدليات غريبة بالأوردة الموجودة حول فتحة الشرج وفي أسفل المستقيم، وتنجم هذه الانتفاخات عن تجمع للدم بصورة غير طبيعية في هذه المنطقة ما يزيد من ضغط الدم بها حتى لا تستطيع هذه الأوردة التحمل فتتمدد وتنتفخ، وذكرنا من قبل أيضاً في موضوع بعنوان: علاج البواسير طبيعيا أن أعراض وعلاج البواسير يختلف باختلاف نوعها ودرجة الإصابة بها.

وهنا تجدر الإشارة أيضاً إلي أن البواسير تنقسم إلي نوعين أساسيين ألا وهما البواسير الداخلية والبواسير الخارجية، أما بخصوص موضوعنا فيمكن تعريف البواسير الداخلية علي أنها عبارة عن تدليات غير طبيعية بالأوردة المصابة في الجزء السفلي من المستقيم بحيث تكون غير ظاهرة مثل البواسير الخارجية التي يسهل رؤيتها من الخارج وتشخيصها بسهولة، في حين يصعب تشخيص البواسير الداخلية مقارنة معها.

من ناحية أخري فإن البواسير الداخلية تتميز عن الخارجية بكونها تكون غير مؤلمة في أغلب الأحيان، فمن أعراض البواسير الخارجية أنها تسبب نزف دموي ويشعر المصاب بها بالتضايق الشديد عند التغوط (التبرز)، كما أنها تسبب مشكلة كبيرة عند الجلوس وينتج عنها شعور بالحكة وتظهر في صورة طيات صغيرة بنية اللون بارزة عن حواف فتحة الشرج. وفي المقابل فإن هذه الأعراض غير موجودة بالبواسير الداخلية.

ما هي أعراض البواسير الداخلية؟

تظهر أهم أعراض البواسير الداخلية عند رؤية قطرات أو نقاط دم أحمر متقطعة عند عملة التغوط (التبرز)، والمشكلة هنا هي أن الدم يظهر في أغلب الأحيان دون شعور المريض بالألم، ولهذا السبب غالباً يتعرف مريض البواسير الداخلية علي مرضه في وقت متأخر من الإصابة بحيث تكون البواسير ممتلئة بالدم وتكون جلطة، أو في بعض حالات البواسير الداخلية عندما تكون البواسير قريبة من فتحة الشرج. أما بخصوص الجلطة فتختلف صورها وأحجامها من شخص لآخر حسب حالته، فقط تكون في حجم حبة البازلاء أو حبة الجوز. وفي جميع الأحوال يمكن تعريف هذه الجلطة علي أنها كتلة حول فتحة الشرج لونها أزرق، وسرعان ما تذوب هذه الجلطة في غضون 7 أيام مكونة كيس أو أكياس جلدية صغيرة فارغة ومن ثم يزول شعور المصاب بالألم.

هام للغاية:

1- ظهور دم أحمر عند التغوط (الإخراج) هو عرض مشترك بين البواسير الخارجية والعديد من الأمراض الأخرى مثل الأورام الخبيثة بالمستقيم عافانا الله وإياكم، لذلك يجب الذهاب فوراً إلي الطبيب لتشخيص الإصابة ومعرفة سبب هذا العرض بدون أي تهاون في هذا الأمر لصحتكم، وان شاء الله عند تشخيص الأمر علي أنه بواسير داخلية، فالعلاج في مرحلة مبكرة يجنبنا العديد من الآلام والوقت والتكاليف علي حد سواء.

2- يشترك في هذا العرض أيضاً الشرخ الشرجي، لكن ما يميز الشرخ الشرجي أنه يسبب ألماً شديداً عند التبرز، ويستمر هذا الألم في أغلب الحالات لساعات بعد التبرز. وينصح أيضاً بعدم التقاعس عن الذهاب إلي الطبيب في حالة الشعور بالألم ورؤية دم عند التبرز، فالأمر معقد للغاية ولا يمكن لأحد تشخيص الأمر بدقة سوي للطبيب المختص.

كيفية علاج البواسير الداخلية:

في أغلب الحالات يلجأ الأطباء المختصين والمرضي علي حد سواء إلي إتباع العلاج الجراحي في استئصال البواسير الداخلية، كون هذا السلوك الأسرع في التخلص من الألم وعودة الأمور إلي طبيعتها، وذلك في ظل أنه غالباً ما تكون حالة المريض متأخرة بسبب تأخره في التعرف علي المرض كما ذكرنا في الأعراض ما يؤدي إلي تطور درجة الإصابة وصعوبة علاجها طبيعياً. لكن كل هذا لا يمنع من إمكانية علاج البواسير طبيعياً خاصة إذا كانت الإصابة في مرحلة مبكرة، وفي قسم علاج البواسير بالمجلة سنحاول جاهدين توفير محتوي غني وفريد عن كيفية علاج البواسير الداخلية طبيعياً دون الحاجة إلي العلاج الجراحي بعيداً عن المعلومات المغلوطة المتوافرة بكثرة في المنتديات والمواقع الغير متخصصة، ولأن البواسير مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالسمنة ولأننا موقع غذائي بالمقام الأول، فإن أول طريق لعلاج البواسير بجميع أنواعها ودرجاتها هو إتباع نظام غذائي صحي غني بالألياف، والإكثار من الحركة وممارسة الرياضة لتحسين الدورة الدموية وتخفيف الضغط علي الأوردة المصابة.

ومن بين أهم طرق الحصول علي الألياف في الطعام تناول الخضروات والفواكه الطازجة والحبوب الكاملة وخبز القمح الأسمر وخبز النخالة بكثرة، فهي أطعمة غنية بالألياف التي تحارب الإمساك وتلين البراز، كما أن شرب الماء بكثرة أمر في غاية الأهمية. وعلي الجانب الآخر يجب تجنب تناول الأطعمة الغنية بالبهارات.

يمكن أن يساهم تناول ملعقة صغيرة من زيت الزيتون واستشارة الطبيب المختص عن تناول بعض الأدوية الضامة للأوردة في تحسين الحالة، بل وعلاجها تماماً دون الحاجة إلي الجراحة. مع خالص أمنياتنا بالشفاء العاجل ودوام الصحة وطول العمر.

جميع طرق علاج البواسير طبيعياً بدون جراحة

علاج-البواسير-طبيعيا

ذكرنا من قبل في مواضيع سابقة بالمجلة بقسم علاج البواسير مواضيع هامة للغاية يجب علي كل من لا يمتلك خبرة بهذا الموضوع أن يقرأها مثل: ماهي البواسير، اسباب البواسير وأعراض البواسير. واليوم نقدم في القسم نفسه من مجلة التخسيس السريع موضوع هام للغاية وهو بخصوص علاج البواسير طبيعياً في المنزل دون الحاجة إلي جراحة. والسبب في ترشيحنا لمثل هذه المواضيع كون علاج البواسير يختلف باختلاف نوعها ودرجتها ولذا فينبغي التعرف أولاً علي شرح مبسط لمثل هذه المواضيع وإن كانت لا تغني عن زيارة الطبيب واستشارته للتأكد من أن سبب الإصابة هو البواسير والتدخل لعلاجها قبل تطور درجتها.

أما بخصوص موضوع علاج البواسير طبيعياً، فهذه مجموعة مكونة من 10 نقاط تساهم يمكن أن تساهم بشكل كبير في مكافحة أعراض البواسير وتخفيف شعور المريض بالألم وعلاج البواسير نهائياً في بعض الحالات من دون الحاجة إلي الدخول في جراحة، خاصة إذا تم ذلك في مرحلة مبكرة من الإصابة وهي كالآتي:

1- علاج البواسير بالغذاء: حيث أن الغذاء يشكل العامل الأساسي في تشكيل حجم وشكل ولون وصلابة البراز، وبما أن البراز الصلب هو أحد أهم أسباب الإمساك والإمساك أحد أهم أسباب البواسير، حيث يحتاج إلي الدفع بصورة أكبر ما يزيد من الضغط علي الأوردة الملتهبة فتزيد درجتها، ويزداد شعور المريض بالحاجة إلي التأخر عن الدخول إلي الحمام وبالتالي صلابة البراز بشكل أكبر والدخول في دائرة مغلقة لا تنتهي من الشعور بالألم وتطور درجة البواسير. فيمكن بدلاً من ذلك كله تعديل النظام الغذائي لنحارب الإمساك وبالتالي نخفف من الضغط علي الأوردة وتبدأ بالتحسن أو علي الأقل لا تتطور درجتها في ظل إتباع السلوكيات الأخرى الصحيحة مثل الذهاب للحمام فور الشعور بذلك وعدم التأخر بالداخل. ولذلك ننصح هنا بضرورة تناول 4 حصص (وجبات) من الألياف بشكل يومي للقضاء علي الإمساك، ويمكن الحصول علي الألياف بوفرة في الفواكه والخضروات الطازجة والحبوب الكاملة والفوليات ومنتجات النخالة وذلك بما يزيد عن 30 جم بشكل يومي.

2- علاج البواسير طبيعياً بالماء: وينقسم هذا الجزء إلي قسمين، أولا شرب ما لا يقل عن 8 أكواب من الماء يومياً لمحاربة الإمساك وتحسين الدورة الدموية، ومن ناحية أخري يجب تطبيق حمامات مياه دافئة للجلوس بها كطريقة طبيعية مثالية وسريعة وصحية لتخفيف التورم والالتهاب وتخفيف الشعور بالألم.

3- علاج البواسير باستخدام كمادات الثلج: حيث يمكن عمل كمادات من الثلج لوضعها علي المنطقة المصابة لمدة 10 دقائق ومن ثم عمل كمادات دافئة للوضع علي نفس المكان، لذل فتجربة هذا النوع من العلاج السهل والسريع والفعال والآمن ستكون أمراً جيداً للغاية.

4- علاج البواسير بالثمار الداكنة: حيث ثبت عليماً أن الثمار العنبية والتوتية مثل العليق الأسود والعنبية الزرقاء والكرز تحتوي بكثرة علي مركبات الأنثوسيانسن والبروأنثوسيانين والتي هي عبارة عن أصباغ نباتية طبيعية تعمل علي زيادة انقباض جدران الأوردة والمساهمة في تخفيف تورم البواسير وتسكين الشعور بالألم الناجم عنها الأمر الذي يساعد علي تحسين حالات الشرخ والبواسير بصورة ملحوظة.

5- علاج البواسير بالمشروبات والعصائر: حيث تساهم العصائر والمشروبات في تليين البراز ومحاربة الإمساك وتخفيف الضغط علي الأوردة المنتفخة والمتورمة. لهذا السبب ننصحك بضرورة شرب الكثير من العصائر كالثمار الداكنة المذكورة بالخطوة السابقة أو الفواكه الأخرى الطازجة كالموز والتفاح ويجب ملاحظة ضرورة شربها مباشرة بعد عصرها للحصول علي أكبر قدر ممكن من قيمة الفواكه الغذائية وبالتالي الاستفادة القصوى من قدرتها علي علاج البواسير.

6-  علاج البواسير طبيعياً بالأعشاب: يمكن استخدام الأعشاب في عمل كمادات باردة للوضع علي منطقة الإصابة لمدة تتراوح ما بين 15 : 20 دقيقة مرتين باليوم. وأفضل ما يمكن استخدامه هو الشاي العادي المركز المنقوع والبارد، بحيث يتم حفظ الكمادة والشاي المنقوع بالثلاجة (البراد) وتستخدم باردة للوضع علي منطقة الإصابة لتسكينها.

7- علاج البواسير بالطب الهندي: حيث يمكن تقليل شعورك بالألم والحكة وتخفيف التورم لديك بخلط الكركم مع السمن أو الزبد للدهن علي مكان الإصابة قبل النوم لمدة 3 ليلي متتالية ومن ثم التوقف لمدة ليلتين وتطبيق الوصفة من جديد، فهي قادرة علي تحسين حالتك. لكن ننصح هنا بضرورة ارتداء شيء مناسب بعد دهان الخلطة لأن الكركم يعمل علي تغيير لون الملابس. ومن ناحية أخري يتغير لون الجلد لمدة 14 يوم تقريباً ويبدأ بالزوال بعد ذلك وتعود البشرة للونها الطبيعي مجدداً.

8- علاج البواسير بالزيوت العطرية: حيث يمكن من خلال تدليك البشرة المصابة بالزيوت الملطفة مثل الكاموميل واللافندر إلي تحسين حالة الإصابة، فهذه الزيوت العطرية تتغلغل إلي مجري الدم بعكس الزيوت المعدنية التي تنزلق علي البشرة دون فائدة. وتجدر الإشارة هنا إلي ضرورة تدليك المنطقة المصابة برقة شديدة وبطئ شديد لأن التدليك القاسي قد يساعد علي تهيج البشرة المصابة ونزفها ما ينتج عنه نتيجة مختلفة تماماً لما نرجو. وهناك طرق أخري للعلاج بالزيوت العطرية مثل إضافة 20 قطرة منها إلي حمام ماء ساخن والجلوس به لمدة 10 دقائق وتنظيف المكان بها برقة بعد التبرز (التغوط).

9- علاج البواسير بالرياضة: حيث تساهم الرياضة في تحسين الدورة الدموية ورفع كفاءة الجهاز الهضمي، فضلاً عن الفوائد اللانهائية للرياضة التي نكررها كثيراً بمواضيع المجلة المختلفة. وبالمجلة قسم كامل للتمارين الرياضية المنزلية المتخصصة، وإن كان يمكننا هنا الاكتفاء بالمشي لمدة تتراوح ما بين 15 : 30 دقيقة يومياً.

10- علاج البواسير بالتخيل: صدق أو لا تصدق، ينصح الكثير من الأطباء المتخصصين بالمجال مثل هاريس مايلون وبيل جوتليب بدور التخيل في المساعدة علي علاج البواسير طبيعياً من خلال التخيل لمدة دقيقة أو دقيقتان يومياً بأن البواسير تتحسن بفضل ما أفعله من رياضة ووصفات وتحسين لنظامي الغذائي لعلاجها، فكم هي تنكمش وتتحسن حالتها ويخف شعري بالألم.

مع خالص أمنياتنا بالشفاء العاجل ودوام الصحة وطول العمر، وفي حالة وجد أي استفسار أو تعليق رجاء لا تتردد في طرحة علينا وسنوافيك بالرد حالما يكون ذلك ممكناً.

جميع اعراض مرض البواسير بالصور

اعراض-مرض-البواسير

قبل الخوض في استعراض تفاصيل اعراض مرض البواسير، يقسم مرض البواسير إلي قسمان أو نوعان، ألا وهما البواسير الخارجية والبواسير الداخلية، هذا بالإضافة إلي أنه كما ذكرنا مسبقاً في قسم علاج البواسير، فإن للبواسير 4 درجات رئيسية للإصابة. والطريقة المثالية لتشخيص البواسير يجب أن تكون من خلال الطبيب المختص بعد أن يفحص المريض إكلينيكياً ويستخدم فحص منظار المستقيم والشرج ويتعرف علي شكاوي المريض، وأحياناً يطلب بعض الفحوصات اللازمة ليتأكد من أن المريض مصاب بمرض البواسير، لكن لماذا نستعرض كل هذا الكلام؟

هذه المقدمة كانت تبسيطاً للموضوع، حيث أن اعراض مرض البواسير تختلف حسب نوع البواسير إما خارجية أو داخلية، ودرجة الإصابة بها من الأولي وحتى الرابعة. أما بخصوص التعريف الشامل والكامل للبواسير بجميع أنواعها ودرجاتها فيمكننا تعريف ما هي البواسير من خلال تعريفها علي أنها عبارة انتفاخات مؤلمة في الأوردة المتواجدة بالجزء الأسفل من المستقيم و/أو فتحة الشرج. ويزيد إحساس المريض بالألم في حالة الجلوس مقارنة مع أي وضعية أخري، والسبب الرئيسي في الإصابة بالبواسير هو تجمع الدم بشكل غير طبيعي بالأوردة المتواجدة في منطقتي الشرج و/أو المستقيم، الأمر الذي يؤدي إلي ارتفاع ضغط الدم بالمنطقة وبالتالي عدم تحمل جدران الأوعية لهذا الوضع الغير طبيعي فتأخذ بالانتفاخ والتمدد.

أما بخصوص تعريف كلاً من نوعي البواسير، فيمكننا تعريف البواسير الخارجية علي أنها تدليات بالأوردة المصابة والملتهبة لخارج المستقيم وفتحة الشرج علي هيئة جلد يميل إلي اللون البني في صورة طيات صغيرة الحجم وبارزة من فتحة الشرج ما يجعل من رؤيتها من الخارج أمراً سهلاً للغاية. وتتسبب البواسير الخارجية في النزف الدموي بينما لا ينتج عنها إلا شعور بحكة بسيطة بالرغم من شعور المصاب بها بالتضايق الشديد عند التبرز. أما بخصوص البواسير الداخلية فهي عبارة عن تدليات للأوردة المصابة داخل الجزء السفلي من المستقيم ولا تظهر من الخارج وغالباً ما تكون غير مؤلمة.

وعلي الجانب الآخر فتختلف اعراض مرض البواسير كما ذكرنا تبعاً لدرجات البواسير وعددها 4 درجات، حيث أن الدرجة الأولي هي أبسطها ويبقي فيها الباسور أو البواسير داخل المستقيم دون تغيير لوضعيتها، بينما تخرج بواسير الدرجة الثانية عند التبرز وتعود للداخل بشكل تلقائي إلي الداخل، في حين تخرج بواسير الدرجة الثالثة عند التبرز وتستلزم استخدام إصبع اليد لردها مرة أخري إلي الداخل وإلا ستبقي بالخارج. وأخيراً فإن بواسير الدرجة الرابعة هي الأصعب وتظل بها البواسير بالخارج بحيث لا يمكن ردها إلي الداخل حتى باستخدام إصبع اليد. والآن يمكننا بالتفصيل تقسيم اعراض مرض البواسير إلي:

أولاً: اعراض مرض البواسير الخارجية:

اعراض-مرض-البواسير-الداخلية-والخارجية

كما ذكرنا، فإن البواسير الخارجية يسهل رؤيتها من الخارج، وبالتالي فإن السبيل الأول والأهم لتشخيصها هو رؤيتها من الخارج، كما أن المريض يمكنه الشعور بها من الخارج. أما بعد الشعور بها ورؤيتها فإن الشعور بها هو أهم ثاني عرض لمرض البواسير الخارجية، فغالباً ما يصاحب هذا النوع من الإصابة الألم والحكة وظهور الالتهابات والإفرازات المائية والنزيف الدموي.

ثانياً: اعراض مرض البواسير الداخلية:

ما-هي-البواسير

أهم اعراض مرض البواسير الداخلية هو ظهور دم أحمر متقطع بعد الانتهاء من التغوط أو التبرز، ويظهر هذا الدم في صورة نقاط أو قطرات خاصة في حالة كان البراز قاسي وكبير، مع ملاحظة كون ذلك يظهر مع عدم الشعور بالألم. وغالباً لا يشعر مريض البواسير الخارجية بإصابته إلا إذا امتلأت البواسير بالدم وكونت جلطة يختلف حجمها من البسلة حتي حبة الجوز، لكن ما يعرفها هو أنها تشكل كتلة حول فتحة الشرج وتتميز هذه الكتلة بلونها الأزرق. جدير بالذكر هنا أيضاً ان شعور المريض بالألم يزداد لمدة 2 يوم ومن ثم تذوب الجلطة وتكون أكياس جلدية فارغة صغيرة ويبدأ شعور المريض بالألم بالزوال في غضون فترة لا تتعدي 7 أيام.

ملحوظة هامة للغاية: يجب عند رؤية دم عند التبرز الذهاب فوراً إلي الطبيب للتأكد من أن سبب هذه الظاهرة هو البواسير، فهذا العرض يظهر أيضاً عند الإصابة بأمراض خبيثة بالمستقيم -لا قدر الله- ولذا لا يجب التهاون في هذا الأمر علي الإطلاق. أما بعد التأكد -إن شاء الله- من سبب هذا العرض فللبواسير الداخلية العديد من طرق العلاج الطبيعي والدوائي والجراحي. ويلاحظ هنا أهمية الذهاب مبكراً إلي الطبيب، فتأخر العلاج يطور مرحلة ودرجة الإصابة ويبعدنا عن العلاج الطبيعي ويقربنا من العلاج الجراحي ويطيل من شعورنا بالألم، مع خالص أمنياتنا بالشفاء العاجل ودوام الصحة وطول العمر.

اسباب البواسير بالصور والشرح المفصل

اسباب-البواسير

قبل الخوض في شرح اسباب البواسير، يمكننا تعريف البواسير علي أنها عبارة عن انتفاخات غير طبيعية ومؤلمة بالأوردة المتواجدة في الجزء الأسفل من المستقيم أو بالأوردة الموجودة بفتحة الشرج الأمر الذي يؤدي إلي شعور المريض بألم عندما يجلس، كما يمكن تعريفها علي أنها توسع غير طبيعي في الضفيرة الوريدية المخاطية التي تغطي قناة الإخراج.

أما الآن وقد عرفنا ما هي البواسير بشكل موجز ومختصر للغاية فيمكننا الآن الانتقال لمعرفة ما هي أسباب البواسير. وبالرغم من أن الإصابة بالبواسير لها أسباب عديدة ومتنوعة للغاية إلا أننا سنحاول ذكر الأسباب التي ثبت ارتباطها بشكل كبير بالإصابة بالبواسير في نقاط موجزة ومختصرة للغاية متمنين أن ينال الموضوع علي إعجابكم ونتمكن من توصيل المعلومة من دون تعقيد.

يعتقد الكثيرين بأن سبب البواسير الرئيسي هو تناول المشهيات باختلاف أنواعها كالفلفل والتوابل وما إلي ذلك، وبالرغم من أنه قد ثبت علمياً أن هذه المنكهات تلعب دور عاملاً مساعداً في ظهور أعراض الإصابة بالبواسير أو إلي حدوث التهابات من منطقتي الشرج والمستقيم وظهور أعراض الألم، إلا أنها لا تعد سبباً مباشراً أو رئيسياً في الإصابة بالبواسير لكن يمكننا توضيح اسباب البواسير الرئيسية في النقاط التالية:

1- الإمساك:

اسباب-البواسير_الامساك

الإمساك يؤدي إلي حدوث احتقان في الأوردة المتواجدة بمنطقة الشرج والذي يعد سبباً رئيسياً في تكون البواسير وظهورها، لذا يجب تجنبها من خلال عوامل عديدة أهمها عدم تأجيل الذهاب إلي الحمام عند الحاجة، وتناول الخضروات والفواكه الطازجة والأغذية الغنية بالألياف بكثرة، وشرب الكثير من الماء، وتجنب شرب الكثير من الحليب ومنتجات الألبان والشاي والقهوة والمشروبات الغنية بالكافيين، وممارسة التمارين الرياضية، واستشارة الطبيب حول استخدام الملينات عند الحاجه.

2- الجلوس لفترات طويلة:

اسباب-البواسير_الجلوس

عند الجلوس لأوقات طويلة خاصة علي الأرض وخصوصاً في وضع التربيعة يؤدي ذلك إلي ازدياد تجمع الدم في منطقة المستقيم والشرج في الوقت الذي تصعب فيه عودة هذا الدم من هذه المنطقة إلي أوردة البطن الرئيسية مرة أخري، الأمر الذي يعمل علي زيادة الضغط علي هذه المنطقة فتتمدد وتنتفخ مؤدية إلي تكون البواسير.

3- الحمل والولادة:

اسباب-البواسير_الحمل

ذكرنا في موضوع سابق بقسم علاج البواسير بالمجلة أن الإصابة بالبواسير تنتشر خاصة بين الإناث والسبب الرئيسي وراء ذلك هو الحمل والولادة وتكرارهما، حيث تشهد عمليتي الحمل والولادة العديد من التغيرات الطبيعية في بنية وتشكيل الأوردة، هذا بالإضافة إلي ارتفاع الضغط في البطن بسبب زيادة حجم الرحم الطبيعية خلال فترة الحمل ما يؤدي إلي ارتفاع فرص الإصابة بالبواسير بفعل الضغط علي الأوردة.

4- الالتهابات الميكروبية:

اسباب-البواسير_التهابات-ميكروبية

تعتبر الإلتهابات الميكروبية في منطقتي الشرج والمستقيم أحد أهم اسباب البواسير، ولهذه الالتهابات العديد من الآليات التي لا ضرورة ولا حاجة لذكرها في حين أنها أحد اهم مسببات البواسير كما ذكرنا.

5- العوامل الوراثية:

اسباب-البواسير_عوامل-وراثية

تعتبر العوامل الوراثية أيضاً من بين أهم اسباب البواسير الأولية، والتي إذا لم يتم أخذها بالاعتبار وتم التعامل معها بشكل سريع لعلاجها طبيعياً فقد تكبر في بعض الأحيان بصورة كبيرة وبسرعة كبيرة الأمر الذي يزيد من احتمالات التدخل الجراحي ويقلل من فرص علاج البواسير طبيعياً.

6- الإصابة بالفشل أو التليف الكبدي:

اسباب-البواسير_تليف-الكبد

فشل الكبد يؤدي في بعض الحالات إلي احتقان الأوردة الموجودة أسفل المريء بالدم ما يؤدي إلي ظهور دوالي للأوردة في هذه المنطقة بسبب تليف وتشمع الكبد بسبب عدد كبير من العوامل والسلوكيات المرضية الخاطئة، وكما هو الحال فتعد الإصابة بالتليف الكبدي أو الفشل الكبدي احد اسباب البواسير كونها تساهم في احتقان الأوردة الموجودة أسفل المستقيم وفي منطقة الشرج بالدم فتنتفخ وتتمدد مكونة باسور أو بواسير.

7- أسباب البواسير الأخري:

في بعض الحالات الأخري ترجع اسباب البواسير إلي أمراض ليس لها علاقة بالشرج أو بالمستقيم، وعلاج البواسير في هذه الحالات يكون بعلاج المسبب بعد اكتشافه، ولا يجب في مثل هذه الحالات التدخل الجراحي لعلاج البواسير التي قد تعود مادام السبب لم يتم علاجه بالصورة المطلوبة ومن بين هذه الأمثلة السمنة المفرطة وزيادة الوزن والحالات التي يصاحبها ارتفاع في ضغط الدم البابي مثل عجز القلب الاحتقاني أو الربو الشعبي أو انتفاخ الرئة المشهور بالأمفيزيا، أو بسبب أمراض كامنة في منطقة الحوض مثل تضخم البروستاتا عند كبار السن أو أورام الرحم أو الحمل المتقدم والكيس المبيضي وغيرها من الأسباب التي ندعو الله أن يعافينا وإياكم منها جميعاً.

بالصور، ما هي البواسير؟ وما هي أنواعها ودرجاتها؟

ماهي-البواسير

قبل الخوض في شرح ما هي البواسير وما هي أنواعها، يمكننا تعريف البواسير علي أنه مرض شائع ومنتشر بشكل كبير خاصة بين البالغين خاصة من الرجال إلا أن نسب إصابة النساء منه في ارتفاع غير مسبوق، ولهذا السبب باتت عيادات الأطباء المتخصصين ممتلئة بالمصابين بهذا المرض، وعليه لا يمكن التقليل من أهمية التعرف علي هذا المرض وعلي أسبابه وكيفيه تجنبه وفي قسم علاج البواسير بمجلة التخسيس السريع سنسعى جاهدين لتوفير محتوي عملي فريد من نوعه للتعرف علي هذا المرض بعيداً عن المعلومات الخاطئة التي يتداولها الناس عنه والتي لا تستند علي أي معلومة علمية صحيحة.

من هنا نستنتج أن إصابة الأطفال من كلا الجنسين بالبواسير نادرة، وغالباً ما يكون سبب النزف مع التبرز عند الأطفال بسبب الإصابة بورم حميد أشبه بثمرة التوت وعند استئصال هذا الورم من قبل الطبيب المختص بتوقف النزف ويعود الأمر لطبيعته. بينما في الوقت نفسه تكثر إصابة البالغين من كلا الجنسين كما ذكرنا، وتعود أولي أسباب الإصابة بالبواسير في كلا الجنسين إلي السمنة وزيادة الوزن بينما يتساوي هذا السبب مع الحمل والولادة عند النساء في حين أن السمنة وزيادة الوزن هي السبب الرئيسي للإصابة بالبواسير. وفي المواضيع القادمة إن شاء الله سنتطرق إلي التعرف علي جميع أسباب البواسير بالشرح المفصل.

وكلما تقدم الشخص في العمر كلما زادت فرص إصابته بالبواسير، والمشكلة الأخرى هي أنه –في بعض الحالات- يمكن أن تكون إصابة المسن بالبواسير إشارة أولي للإصابة بورم خبيث في أسفل المستقيم والأمعاء الغليظة. وفي جميع الحالات لا يجب التهاون بأي شكل من الأشكال مع الإصابة بمرض البواسير أو حتى التعرف علي أعراضه، فإن هناك العديد من الأمراض والمشكلات التي قد تتشابه مع مرض البواسير، وبالرغم من أننا سنحاول جاهدين توضيح هذا الأمر في المواضيع القادمة إلا أن ذلك لا يمكن اعتباره كمصدر لتشخيص المرض من دون الطبيب الذي يقوم بعمل فحص للجزء السفلي من القناة الهضمية للتأكد من عدم وجود مشاكل أخري ويسمي المنظار المستخدم في ذلك Sigmoidoscop لكن ما هي البواسير؟.

ما هي البواسير؟

(تعريف البواسير)

ما-هي_البواسير

البواسير هي عبارة عن انتفاخات مؤلمة في الأوردة الموجودة في الجزء الأسفل من المستقيم أو في فتحة الشرج، مع ملاحظة أن مريض البواسير يزداد شعوره بالإصابة بالمرض عند جلوسه بالمقارنة مع أي وضع آخر. وتظهر البواسير بسبب تجمع الدم بصورة غير طبيعية في الأوردة الخاصة بأسفل المستقيم ومنطقة الشرج، ما يؤدي إلي ارتفاع ضغط الدم بداخل هذه الأوردة الأمر الذي يؤول في النهاية إلي عدم احتمال جدران هذه الأوعية الوريدية لهذا الوضع الغير طبيعي فتبدأ بالإنتفاخ والتمدد والتدلي ما ينتج عنه شعور بألم ويزداد هذا الشعور عند الجلوس علي عكس أي وضع آخر.

ما هي أنواع البواسير؟

(أنواع البواسير)

ما-هي-البواسير

بعد أن تعرفنا سوياً علي إجابة مختصرة وموجزة للغاية عن السؤال: ما هي البواسير، يجب أن ننتقل الآن لتوضيح أنواعها. والبواسير لها نوعان يستطيع الطبيب المختص تشخيص كل نوع منهم بسهولة، حيث يتم تحديد كل نوع حسب نوع الأوردة المتدلية من البواسير، فإما أوردة متدلية أسفل المستقيم فتكون بواسير داخلية، وإما أوردة متدلية حول فتحة الشرج وينتج عنها بواسير خارجية.

أ‌)      ما هي البواسير الداخلية؟ (تعريف البواسير الداخلية)

البواسير الداخلية هي عبارة عن تدليات للأوردة الملتهبة والمصابة إلي الداخل (داخل الجزء السفلي من المستقيم)، وغالباً ما لا يكون هذا النوع من البواسير مؤلم ولا يشعر بها المريض لكن يسهل علي الطبيب تشخيصها.

ب‌) ما هي البواسير الخارجية؟ (تعريف البواسير الخارجية)

البواسير الخارجية هي عبارة عن تدليات للأوردة المصابة والملتهبة إلي خارج المستقيم ما يجعل من رؤيتها أمر سهل للغاية، في حين يسبب هذا النوع من الإصابة النزف الدموي في حين لا يؤدي إلا لحكة بسيطة ولا يظهر عنها أعراض أخري لكنها تجعل المريض يشعر بالتضايق عند التبرز. وتظهر البواسير الخارجية علي هيئة جلد لونه يميل إلي اللون البني مثل طيات صغيرة تبرز من حواف فتحة الشرج.

ما هي درجات البواسير؟

(درجات البواسير)

درجات-البواسير

البواسير كما أن لها نوعان، لها 4 درجات مختلفة ويمكن تقسيمها وتوضيحها باختصار وإيجار شديد في هذه النقاط الموجزة:

ما هي بواسير الدرجة الأولي؟

في هذه الدرجة من البواسير تكون البواسير داخل المستقيم ولا يمكن رؤيتها من الخارج أو تغيير موضعها.

ما هي بواسير الدرجة الثانية؟

في هذا النوع أو هذه الدرجة تخرج البواسير عند التغوط (التبرز) ومن ثم تعود بصورة تلقائية إلي وضعها داخل المستقيم كما كانت قبل التبرز.

ما هي بواسير الدرجة الثالثة؟

الدرجة الثالثة من البواسير هي قريبة إلي حد كبير من الدرجة الثانية مع فرق أنها عندما تهبط مع عملية التغوط (التبرز) يتطلب الأمر أن يستخدم المصاب إصبعه لإدخالها مرة أخري إلي داخل المستقيم وإلا تبقي خارجه ولا تعود بشكل تلقائي مثل الدرجة الثانية.

ما هي بواسير الدرجة الرابعة؟

تتميز بواسير الدرجة الرابعة بأنها تبقي هابطة بصورة دائمة ولا يمكن ردها إلي داخل المستقيم من دون استخدام الإصبع.

في هذا الدرس المبسط حاولها توضيح ما هي البواسير وما هي أنواعها ودرجاتها وسنحاول جاهدين في المواضيع القادمة توضيح أسبابها وكيفية الوقاية منها وعلاجها طبيعياً وجراحياً بجميع الطرق الممكنة فتابعونا. لكن نصيحتنا هي أنه في حالة وجود أي شكوى من البواسير أو اشتباه في الإصابة بها فلابد من الذهاب إلي الطبيب واستشارته لتشخيص المرض وعلاجه طبيعياً أو باستخدام الأدوية والعقارات المختلفة قبل أن يتطور الأمر ونصبح في مرحلة تستلزم إجراء عملية جراحية.