ما هو تقويم الاسنان؟ وكيف اختار تقويم اسنان مناسب؟

تقويم-الاسنان

يعاني الكثير من الأشخاص من اعوجاج الأسنان وعدم انتظامها بالشكل الطبيعي، ولا تتوقف المشكلة فقط علي إعاقة الأسنان غير المنتظمة لعملية المضغ وبالتالي عملية الهضم، لكن يؤدي الشكل الغير منتظم للأسنان إلي التأثير بشكل سلبي علي مظهر الشخص وبالتالي ثقته بنفسه خاصة في مرحلة المراهقة التي يهتم فيها الشاب أو الفتاة إلي شكله ومظهره الخارجي.

ما هو تقويم الأسنان؟

يأتي هنا دور تقوم الأسنان في علاج مشاكل اعوجاج الأسنان بحيث يتم تعديل كل سنة لتكون في مكانها الطبيعي، لكن تستغرق هذه الطريقة الكثير من الوقت. تكمن فكرة تقويم الأسنان في الضغط المستمر علي الأسنان لتتحرك وتنضبط في مكانها الطبيعي وتتوازي مع الأسنان الأخرى لتحسين المظهر العام وتحسين عملية المضغ والهضم. هذه العملية تجعل من الأسنان غير ثابتة بالصورة الطبيعية حتى تنمو عظاماً جديدة تدعم السنة في موضعها الجديد وهذا سر استغراق الأمر للكثير من الوقت.

ما هي أنواع تقويم الأسنان؟

تقويم الأسنان له العديد من الأنواع حتى تناسب جميع الأشخاص ويمكن ذكر أهمها في:

1-  تقويم أسنان Lingual: وهذا النوع من التقويم يعمل علي تثبيت الأسنان من الداخل بحيث لا تتم رؤيته وتم ابتكاره ليناسب المراهقين الذين يكرهون الشكل المعروف للتقويم.

2-  تقويم أسنان Brachets: هذا النوع من التقويم له 4 أشكال أساسية، الأول هو التقويم الشفاف والثاني هو التقويم المصنوع من البلاستيك أو المصنوع من السيراميك أو المصنوع من الستانليس ستيل. وجميع هذه الأشكال يتم تثبيتها علي الأسنان من الأمام، وتم ابتكار التقويم الشفاف ليناسب المراهقين بينما يعيب التقويم البلاستيكي أن لونه يتغير مع الوقت.

3-  تقويم الأسنان التقليدي: وهو التقويم الذي يلف حول الأسنان من الأمام ومن الخلف في الوقت ذاته.

ما هو نوع التقويم المناسب لي؟

إجابة هذا السؤال تحدد بواسطة طبيب الأسنان المختص، حيث يقوم بتحديد الطريقة المثلي حسب حالة المريض ومدي اعوجاج أسنانه والمرحلة العمرية التي يمر بها. لكن يوجه عام تعد المشابك المعدنية أو البلاستيكية الأكثر انتشاراً وذلك بسبب كونها أقل ظهوراً من غيرها من الأنواع ومناسبتها للعديد من الحالات.

ما هي فترة العلاج بتقويم الأسنان؟

تختلف الفترة اللازمة للعلاج باستخدام التقويم من شخص لآخر، وذلك حسب حالة كل شخص ومدي اعوجاج أسنانه. لكن بصورة عامة يحتاج التقويم لمدة تتراوح ما بين 1 عام إلي 3 سنوات، بشرط الذهاب إلي الطبيب مرة واحدة كل شهر للمتابعة.

ما هي الفترة المناسبة للعلاج بالتقويم؟

يعتبر الأطباء والمتخصصون أن الفترة العمرية ما بين 10 سنوات و 14 سنة هي الأفضل لعمل التقويم، ففي هذه الفترة يظل الفم والرأس ينموان وتكون الأسنان في هذه المرحلة أكثر قابلية للتقويم، لكن هذا لا يعني انه يمكن الاستفادة من هذا النوع من العلاج في أي فترة عمرية. لكن بالنسبة لأفضل فترة، ينصح بمناقشة الموضوع مع الطفل في هذا العمر لمعرفة مدي تقبله للموضوع وتعريفه بما ستكون عليه النتيجة النهائية وأن الموضوع قد يحتاج للوقت لكن في النهاية سيكون الموضوع في صالحه ليحظي بابتسامة أفضل في عمر أقل ناهيك عن تجنب أي آثار نفسية قد تواجهه في عمر متأخر والموضوع ينطبق علي كلا الجنسين.

تجدر الإشارة هنا إلي أن نقابة أطباء أسنان التقويم الأمريكية والمعروفة بإسم AAO نصحت بأن يكون موعد زيارة الطفل لعيادة طبيب الأسنان في عمر 7 سنوات ليقوم بتحديد سبب المشكلة وتقييم الوضع وقد يحتاج الطفل للمراقبة الدورية التي تسمح للمختص بتعديل سلوكياته ومراقبة نمو وتطور الأسنان.

ماذا علي أن أفعله أثناء فترة تركيب تقويم الأسنان؟

تجدر الإضارة هنا إلي أهمية العناية بصحة الفم والأسنان، حيث تحتوي أجهزة التقويم علي فجوات صغير جداً قد تحبس بقايا الطعام والشراب، وبالتالي فإن عدم الاهتمام بالأسنان في هذه الفترة قد يؤدي إلي ظهور التهابات حادة باللثة. ولذا ينصح بالمداومة علي غسل الأسنان بدقة بعد تناول كل وجبة وباستخدام فرشاة أسنان ناعمة. كما ينصح بتنظيف الأسنان في عيادة طبيب الأسنان كل 6 أشهر.

من ناحية أخري، ينصح الأطباء والمتخصصون بضرورة تقليل تناول الحلويات والمشروبات الغازية والبطاطس المحمرة حيث يؤدي تناول مثل هذه الأطعمة إلي تكون اللطخ والذي يؤدي إلي تسوس الأسنان والإصابة بأمراض اللثة. أما بالنسبة للأطعمة الصلبة كالتفاح والجزر، فيفضل تقطيعها غلي قطع صغيرة في حين ينصح بالتوقف عن تناول الأطعمة المقرمشة والصلبة التي قد تؤدي غلي كسر أجهزة التقويم. كما ينصح أطباء الأسنان بضرورة التوقف عن العديد من العادات السيئة كدفع الأسنان باللسان إلي الأمام أو عض الشفاه أو مص إصبع الإبهام أو التنفس عن طريق الفم.

هل تقويم الأسنان مؤلم؟

تقويم الأسنان غير مؤلم، لكن تختلف حساسية واستجابة واستعداد المريض للتقويم. فعادة ما يشعر المريض في الفترة الأولي من التقويم بالانزعاج، لكن سرعان ما يعتاد المريض علي هذه الشعور في غضون فترة لا تتعدي 3 أيام، لكن يتكرر هذا الشعور عند الزيارة الشهرية لطبيب الأسنان. وبصورة عامة، في غضون 14 يوم بحد أقصي يعتاد المريض علي التقويم وتصبح شيئاً عادياً وكأنها جزء من فمه وأسنانه. والتقدم الطبي الملحوظ في تقويم الأسنان جعل تحرك الأسنان أسرع في ظل أقل شعور بالمعاناة أو الألم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *