كيف يكون غذاؤك صحياً وصحيحاً؟

يعتبر الغذاء الصحيّ من الأمور الهامة للحفاظ على حياة الإنسان وبقائه، وحصوله على كثير من الفوائد نظراً لاحتوائه على العناصر الغذائيّة التي يحتاجها الجسم من فيتامينات، وأملاح معدنيّة، وكربوهيدات، وبروتينات وغيرها، والتي تقوم بدورها بإمداد الجسم بالطاقة والحيويّة، وكذلك زيادة مناعته ضدّ الأمراض وبالتالي التمتّع بصحّة جيّدة، كما أنّه يمنح الإنسان شعوراً بالراحة والسعادة، ولكي يكون غذاؤك صحيّاً عليك باتّباع النصائح التي سنتطرّق إليها في هذا المقال.

تناول الوجبات التي تحتوي على النشويات ولكن بكميّات محددة وبدون إفراط ومن أمثلة هذه الأطعمة الحبوب مثل الذرة ومنتجاتها من المعكرونة، والخبز الأبيض، والبطاطا. وذلك لأنّها المصدر الأول للطاقة في الجسم. لذلك يجب أن تحرص على تناول الفاكهة والخضروات بكثرة فهي تحمل في ثمارها الكثير من الفوائد من الفيتامينات، والكربوهيدرات المعقّدة، والأملاح المعدنيّة. كما أنّها تحتوي على مضادات الأكسدة التي تقاوم الشيخوخة، وتدعم مناعة الإنسان ضدّ الكثير الأمراض، فقد أثبت علمياً أنّ الأشخاص الذين يتناولون الفاكهة والخضروات يكونون أقلّ عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ويتمتعون بوزن أقرب للمثالي إن لم يكن مثاليّاً. تناول السمك حيث إنّه يحتوي على الكثير من المعادن والفيتامينات والبروتينات التي تمنع تصلّب الشرايين، ويقلّل الإصابة بالأمراض السرطانية، ويحمي من التهابات المفاصل، فاحرص على تناول السمك مرتين بالأسبوع.

عدم الإفراط في تناول الدهون

لأنّها تسبّب أمراض القلب وتصلّب الشراين. الحد قدر الإمكان من تناول الأطعمة التي تحتوي على السكر، فهي ترفع مستوى السكر في الدم بشكل كبير ممّا يشكل خطراً على الصحة، ويزيد من احتماليّة الإصابة بمرض السكري، وكذلك زيادة الوزن بشكل كبير، ومن المهم إدراك فكرة أنّ الحلويات ترفع السكر في الدم بشكل حادّ، ممّا يعني إفراز كميّة كبيرة من الإنسولين، وبالتالي تخزين هذه الكميّات، والشعور بالجوع مجدداً، ممّا يعني تناول المزيد من الطعام. تقليل نسبة الملح المضاف للطعام؛ لما له من آثار سلبية على الصحّة، فهو يعمل على رفع ضغط الدم، وحبس السوائل في الجسم. تحضير الطعام بشكل صحيّ، وذلك باعتماد الشوي، والسلق أكثر من القلي، وتقليل الدهون المهدرجة المستخدمة، وبالتالي تقلّ عدد السعرات الحراريّة التي تقف خلف زيادة الوزن. لا تترك لنفسك مجالاً لتعطش فإنّ السوائل تلعب دوراً كبيراً في صحّة الشخص، لذلك تناول لترين من السوائل يومياً.

إياك وأن تنسى وجبة الإفطار هناك بعض الاعتقادات الخاطئة لدى الكثير من الناس أنّ عدم تناول وجبة الإفطار تؤدّي إلى إنقاص الوزن، لكنّ أثبت علمياً عكس ذلك أنّ تناول وجبة الإفطار يحافظ على التحكّم بالوزن، لذلك احرص على تناولها.

تناول الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم وفيتامين د والانتباه إلى مستويات هذين العنصرين، حيث يُعدّ الكالسيوم عنصراً غذائيّاً بالغ الأهمية للحفاظ على صحة الهيكل العظمي، كما يعدّ فيتامين د فيتاميناً مهماً لامتصاص الكالسيوم، أما مصادر الكالسيوم فهي منتجات الألبان، وفول الصويا، والكرنب الأخضر، والفصولياء البيضاء، ويجب العلم بأنّ المصادر الغذائية لا توفّر ما يكفي من فيتامين د للجسم، لذلك يُعدّ ضوء الشمس ضرورياً لمساعدة الجسم في توليف فيتامين د، ومن المهم تعريض الجلد لأشعة الشمس كل يوم للمساعدة على الحفاظ على مستويات الكالسيوم وفيتامين د.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *