جميع وسائل وطرق تجميل الاسنان

تجميل-الاسنان

طب تجميل الاسنان يهدف في المقام الأول لحل ثلاثة مشاكل رئيسية، الأولي هي المشاكل الوظيفية أما الثانية فهي مشاكل الكلام في حين أن المشكلة الثالثة هي المشاكل الجمالية المتعلقة بمظهر الأسنان. ولكن في الوقت نفسه ومع التطور الكبير في طب الاسنان خاصة في السنوات الأخيرة، أصبحت هناك العديد من الطرق التجميلية والعمليات المختلفة المتخصصة في ترميم وتركيب وتجميل وتبييض الأسنان.

منذ مدة طويلة بدأت الثورة الحقيقية في طب الأسنان بالتزامن مع تطور المواد المركبة واستخدامها كبديل للحشوات المعدنية التي تعتمد علي الذهب والفضة، لكن منذ عقد من الزمان لم تعد هناك حاجه أو سبب وجيه حتى لاستخدام مواد الترميم التي تعتمد علي المعادن.

الثورة الحالية في تجميل الاسنان هي عبارة عن يتم صنعها من قشرة قليلة السمك بلون الأسنان ولصقها بهدف تغيير لون أو حجم أو شكل ومظهر الأسنان ومن ثم مظهر الابتسامة والوجه بشكل عام. ويتم صناعة هذه القشرات اللاصقة للأسنان من الحشوة البيضاء أو البوسلان ويفضل البورسلان لقدرته علي مكافحة تغير اللون ومكافحة البقع بصورة أفضل. لكن علي كل حال يمكن مناقشة طبيب الأسنان في العثور علي نوع القشرة التجميلية التي تناسبك، حيث أنها لها العديد من العيوب والمميزات التي يجب معرفتها أولاً.

للمزيد من المعلومات ينصح بالتعرف علي: فينير الأسنان.

من ناحية أخري هناك العديد من الطرق والسبل المتوفرة حالياً في موضوع تجميل الأسنان والتي يمكن اختيار أحد هذه الطرق حسب حالتك وحالة أسنانك ومدي احتياجها، بحيث يكون أقل تدخل ممكن هو العلاج الأنسب لك. حيث يمكن اليوم تنفيذ الكثير من علاجات الأسنان من دون الإضرار بمصداقية العلاج كما كان الوضع عليه في العقود السابقة.

الاسم الشائع للمواد المركبة هو الحشوات البيضاء، وطريقة الترميم الأكثر انتشاراً بواسطة المواد المركبة هي الحشوات. بمعني آخر ملئ تجويف السن عن طريق ضغط المادة بشكل مباشر داخل الفم. كما يمكن اجراء ترميم بشكل غير مباشر في المختبر بحيث يوفر حلا للفراغات الكبيرة والتي تتعرض لضغط اكبر.

تصنع المواد المركبة من الراتنج مع مادة حشو وأصباغ مناسبة لجميع الوان الأسنان الممكنة. وفي الوقت نفسه فإن مبدأ تثبيت السن بواسطة مادة رابطة أمر أكثر أماناً ويسمح بإعداد تجويف حافظ أكثر مع الحفاظ علي الحد الأقصى من السن الطبيعية.

علي مدار 100 عاماً مضت، وفرت حشوات amalgam حلاً جيداً، لكن في يومنا هذا وبفضل توفر العديد من الحلول المتنوعة والتي تتميز بجودة عالية في تجميل الاسنان، فلا يوجد سبب حقيقي الآن لاستخدام هذه المادة من الآن وصاعداً. حيث يعتبر أهم مكوناتها الزئبق والتي يعرف في يومنا الحالي بأنه مادة سامة للإنسان.

وتحدثنا عن البورسلين والمعروف بإسم الخزف المصبوب، والذي لا يسمح فقط بعمل فينير الاسنان أو عدسات الأسنان اللاصقة، بل يسمح استخدام هذه المادة بصناعة الجسور والتيجان مع وجود عدد صغير من الأجزاء البينية. وعادة ما تكون نتيجة هذه العملية مرضية جداً، مع العلم بان تقنية التنفيذ تكون غير مباشرة وتتم في المختبر.

ومن ناحية أخري هناك مادة الخزف الصلب والتي يزداد استخدامها تدريجياً يوماً بعد الآخر، حيث يتم من خلال هذه الطريقة صهر الخزف ومن ثم ضغطه في قالب لصناعة قطع فردية دقيقة وقوية والاهم أنها خالية من المعادن.

ومع التطور السريع في الإلكترونيات والحاسب الآلي، كان من الضروري أن يدخل الحاسب الآلي في طب تجميل الأسنان. حيث يتم استخدام الحاسب الآلي حديثاً في أخذ عينة من السن بشكل رقمي دقيق للغاية ومن ثم يتم استخدام المعلومات في آلة خراطة لصناعة مبني مناسب بدقة شديدة لترميم السن من كتلة من الخزف. لكن حتى اليوم تظل طريقة الصناعة اليدوية هي الأكثر انتشاراً لقلة تكلفتها وقدرتها علي توفير حلولاً مناسبة للمشاكل الفردية.

أما بخصوص تبييض الأسنان، فأصبح هناك العديد من طرق تبييض الأسنان تلبية لمعايير الجمال المتعارف عليها في الوقت الحالي. ومن بين هذه الطرق هناك طريقتان أساسيتان في تبييض الأسنان. الطريقة الأولي هي تبييض الأسنان بواسطة طلاء ظاهر الأسنان عن طريق الخزف المصبوب. غالباً ما تتم هذه العملية في المختبر للحصول علي نتيجة أفضل من حيث المتانة.

أما الطريقة الثانية لتبييض الاسنان فهي تكون بواسطة استخدام المواد الكيميائية، مثل كربميد البيروكسيد أو المواد التي تقوم علي البيروكسيد. ويبدو من اسمه أنه ضار، لكن من حيث الناحية الطبية فإن استخدام هذه المواد غير ضار، إلا أنه قد يتسبب في الحساسية العابرة.

وعلي كل حال فإن تبييض الأسنان وتجميلها من الخارج لا يدخل ضمن علاجات الأسنان، وما هو إلا بهدف تجميل الاسنان فقط. ولذا فمن الضروري التأكد من سلامة الأسنان بدلاً من البحث عن طرق تجميلية فقط قد تؤثر بشكل سلبي علي صحة الأسنان حسب ما يؤكده الأطباء والمتخصصين حتى يومنا الحالي. أما بخصوص الكسور والتشققات والأسنان المتآكلة والمسافات بين الأسنان، فأصبحت تتوافر اليوم العديد من الطريق التجميلية الغير ضارة والتي ينتج عنها مردود إيجابي ينعكس علي مظهر وبالتالي نفسية الفرد.

4 ردود على “جميع وسائل وطرق تجميل الاسنان”

  1. يمكن أن تتحول الأسنان إلى اللون الأصفر أو الظلام ، خاصة بعد التدخين وتناول بعض الأطعمة والمشروبات مثل القهوة والشاي. بسبب تسوس الأسنان ، ويمكن أيضًا إجراء عملية تبييض الأسنان بالليزر ، ويتم ذلك في مكتب الطبيب. اعتمادًا على قوة البيروكسيد المستخدم ، قد يستغرق الأمر أسبوعين أو أربعة أسابيع أو أكثر لرؤية النتائج.

    1. الطريقة الفعالة والوحيدة للتخلص من السمنة هي ممارسة الرياضية والعناية بنوعية وكمية الغذاء التي نتناولها يومياً.
      تحركي ومارسي التمارين الرياضية واعتني بكمية ونوعية طعامك تنعمين بجس رشيق.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *