بالصور عمليات البواسير، مميزات وعيوب ومخاطر كل عملية

عمليات-البواسير

ذكرنا في موضوع سابق بقسم علاج البواسير بمجلة التخسيس السريع أن علاج البواسير سواءً كان علاج البواسير طبيعياً أو جراحياً، يختلف من شخص لآخر باختلاف نوع البواسير إما بواسير خارجية أو أن تكون البواسير الداخلية أو درجاتها الأربع والتي ذكرناها مسبقاً بمقالة بعنوان ماهي البواسير. كما أن هناك اختلافات عديدة بين كل مريض والآخر، ولا يمكن ذكر جميع هذه الاختلافات بين كل مريض.

والحل الأمثل هنا هو الذهاب إلي الطبيب ومناقشة الحالة معه ليستطيع التأكد أولاً من تشخيص المرض ومن ثم يرشح الطريقة المناسبة لعلاجه، حيث كلما كان ذلك مبكراً كلما قللنا من شعورنا بالألم وكلما سرعنا من علاجها وكلما زادت فرص علاجها من دون تدخل جراحي، فبينما تحتاج بواسير الدرجة الثالثة والرابعة في الغالب إلي تدخل جراحي، يمكن علاج بواسير الدرجتين الأولي والثانية، خاصة الأولي بطريقة طبيعية بالكامل. ففي حالة رأي طبيبك الخاص ضرورة إجراء عملية جراحية للبواسير، فنرشح لك بشدة قراءة المعلومات التالية التي نتمنى أن تفيدك في معرفة عيوب ومميزات عمليات البواسير ومخاطر كل منها ولماذا يجب اختيار عملية دون غيرها وماذا سيكون عليك الوضع بعد العملية.

لماذا عمليات البواسير؟

الهدف الرئيسي من إجراء عمليات البواسير هو استئصالها بصورة كاملة، وذلك في ظل التأكد من عدم وجود فرصة لتكونها مرة أخري وفي ظل التأكد من سلامة وصحة صمام فتحة الشرج المسئول عن التحكم في عملية الإخراج (التغوط). ويجب التنويه هنا أيضاً إلي أنه يمكن استخدام مخدر نصفي أو كلي أثناء إجراء إحدي عمليات البواسير الآتي ذكرها:

ما هي أنواع عمليات البواسير؟

عمليات البواسير متعددة للغاية لتناسب جميع الحالات حسب رأي الطبيب المختص المتابع للحالة وأخذاً في الاعتبار الظروف والتكنولوجيا المتوفرة والتكلفة المادية وغيرها من العوامل والأسباب وهي:

عمليات_البواسير

1- عملية علاج البواسير بالليزر، والتي يتم علاج البواسير فيها بواسطة الليزر الجراحي.

2- عملية المشرط الكهربائي، والتي تتميز بقلة النزف الناتج عنها مقارنة بالعمليات الأخرى.

3- عملية الحقن، والتي يتم حقن الباسور بها ليتضخم الجدار الخاص به ويتم إغلاقه.

4- عملية الربط، وفيها يتم ربط قاعدة الباسور بشريط مطاطي حتى يموت ويقع من تلقاء نفسه بسبب الاسكيميا.

5- عملية الأشعة الحمراء.

6- عملية الجراحة التقليدية، والتي يتم إزالة البواسير (استئصالها) فيها بصورة كاملة ويتم تغريز المنطقة المصابة لمنع النزيف الدموي.

ما هي مميزات عمليات البواسير؟

تتميز عمليات البواسير في الأساس بكونها تتخلص من البواسير بصورة كاملة ما يقضي علي التجلط والإفرازات والألم والنزيف وجميع هذه المشاكل. بينما الفائدة الأخرى التي لا تقل أهمية عن استئصال البواسير هي إجراء الفحوصات اللازمة التي يطلبها الطبيب للتأكد من سلامة منطقتي الشرج والمستقيم.

ما هي عيوب عمليات البواسير؟

العيب الأساسي في جميع عمليات البواسير باختلافها أن جميعها لا تضمن عدم ظهور مشكلة البواسير مرة أخري، ما لم يراعي المريض أسبابها ويعود إلي عاداته الغذائية السيئة أو سلوكياته الخاطئة التي أدت لظهورها في المرة الأولي. وعليه فمن الضروري معرفه جميع أسباب البواسير ليقوم بتعديل نظامه الغذائي ونمط حياته ليقي نفسه من الإصابة بها مرة أخري.

للمزيد ننصحك بالتعرف علي الموضوع الشامل بعنوان: أسباب البواسير.

ما هي مخاطر عمليات البواسير؟

بالرغم من تطور الطب بشكل كبير خاصة في الآونة الآخيرة وخاصة فيما يخص علاج البواسير الدوائي والجراحي، وغالباً ما يعود مريض البواسير لمنزله مباشرة بعد إجراء العملية ويبدأ بممارسة حياته بشكل طبيعي بعد مرور أيام من إجراء العملية حسب حالته ودرجة إصابته ونوع العملية، إلا أنه شأنها شأن أي عملية جراحية أخري لها بعض المخاطر التي أصبحت نادرة في أيامنا هذه وهي كالآتي:

1- النزيف الدموي خلال أو بعد إجراء العملية والذي قد يحتاج إلي إجراء عملية أخري بصورة مباشرة.

2- العدوى علي الجلد.

3- شد فتحة الشرج الأمر الذي يزيد من صعوبة التغوط (التبرز) ما يسمي بتضيق الشرج، وهي حالة نادرة الحدوث.

4- يمكن أن يؤثر إجراء العملية أيضاً علي قدرة المريض في التحكم بحركة الأمعاء، ما يؤدي إلي صعوبة التحكم بالبراز خاصة في بداية الأمر. وتجدر الإشارة هنا إلي كون هذه المشاكل مؤقتة وتتراجع مع الوقت وحسب حالة المريض ودرجة إصابته ومهارة الطبيب ونوعية العملية.

5- أخيراً فإن عملية البواسير كأي عملية جراحية لها مخاطر تتعلق بالتخدير والجراحة بصورة عامة، وهي أيضاً أصبحت أمور نادرة الحدوث.

ماذا لو لم أوافق علي إجراء عملية البواسير؟

في حالة كان من الضروري إجراء احدي عمليات البواسير جراحياً ولم يتم ذلك فهناك بعض المشاكل المحتملة والتي تتمثل في استمرار الشعور بالتعب والألم خاصة عند الجلوس والتغوط وقد تتطور درجة الإصابة وحالة المريض. وعلي الجانب الآخر فإذا كان سبب الإصابة سبب آخر مثل مشاكل بالقولون وتم علاجه أو بسبب الحمل والولادة وتم اختفاء المسبب فقد تتحسن حالة المريض خاصة إذا كانت درجة الإصابة قليلة وكان المريض يراعي سبل الوقاية والعلاج الطبيعي، وهذا كله بالطبع لا يمنع من استشارة الطبيب والمتابعة معه لصحتك. مع خالص أمنياتنا لكم بالشفاء العاجل والصحة وطول العمر.

ردّين على “بالصور عمليات البواسير، مميزات وعيوب ومخاطر كل عملية”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *