لماذا تمنع إسرائيل دخول بدلات التخسيس لغزة؟

كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية الإسرائيلية يوم الأربعاء عن قرار إسرائيلي بمنع إدخال بدلات وملابس التخسيس إلى قطاع غزة.

وحسب الصحيفة فإن هناك عمليات إسرائيلية قد شهدها حدود قطاع غزة خلال الأسابيع القليلة الماضية لمكافحة تعاظم قوة حماس، مشيرة إلى أن الشرطة الإسرائيلية تبذل جهوداً كبيرة من أجل منع إدخال أي معدات قد تستفيد منها حماس عسكرياً في تطوير قدراتها.

هذا وقت أوضحت الصحيفة أن هناك شركة رياضية في غرة تستورد سنوياً حوالي 30 حاوية من الخارج عبر معبر كرم أبو سالم الإسرائيلي، موضحة أن هذه الحاويات تشمل معدات رياضية لسكان القطاع والتي تتضمن المضارب وكرات التنس والحقائب الرياضية والأحذية والجوارب وملابس وبدلات تخسيس الجسم المخصصة للراغبين في إنقاص الوزن من سكان قطاع غزة.

وأرجعت الصحيفة أن مفتشي وزارة الحرب الإسرائيلية قد فحصوا إحدى الحاويات التي تتضمن بدلات التخسيس والتي منعتها ومنعت دخولها من جديد في قطاع غزة، والسب في ذلك هو الخوف من استخدامها من قبل غواصي كوماندوز كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس في توجيه ضربات لإسرائيل.

وجاء في الصحيفة أن مالك البضاعة قد وكّل محامياً للإفراج عن هذه الحاوية لكونها بدلات تخسيس للوزن ولا تشكل أي تهديد أمني علماً أن ملكيتها تعود لشركة استيراد سلع رياضية في غزة.

وتعليقاً على ذلك قال متحدث باسم وزارة الحرب الإسرائيلية أن المؤسسة الأمنية تشن حملة مكبرة لمنع تهريب العديد من المعدات التي يستخدمها الإرهابيين في قطاع غزة وأنه إذا اتضح للسلطات في النهاية أنها لا تشكل خطراً فسوق يتم نقلها ن أجل إعادة إدخالها للقطاع مادامت غير محظورة.

وأوضح المتحدث أن الحاويات تصل عن طريقة ميناء أسدود حيث يتم فحصها من قبل الجمارك التي تسمح لها بالدخول إذا استوفت جميع الشروط، ثم يتم إرسال الحاويات إلى معبر بضائع كرم أبو سالم والذي يتم نقل المعدات الإنسانية لقطاع غزة من خلاله.

الجدير بالذكر أن إسرائيل تبدي قلقاً مستمراً بشأن تطور قدرات الكوماندوز البحري التابع لكتائب القسام، حيث قامت بإجراء مجموعة مناورات بحرية للتعامل معهم كما طورت أجهزة الإنذار للكشف عن الغواصين الفلسطينيين بعد أن نفذت كتائب القسام عمليات إنزال بحري في قعدة زيكيم العسكرية في بداية العدوان الإسرائيلي على غزة مطلع صيف 2014.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى
eXTReMe Tracker