دوالي الساقين، التعريف والأسباب والتشخيص والعلاج

varicose-treatment

التعريف:

مبدئياً يمكن تعريف دوالي الساقين على أنها بعض الشعيرات الدموية الصغيرة التي تظهر تحت الجلد مكونة خطوط بنفسجية أو زرقاء أو حمراء متعرجة سماكتها حوالي 2 مليمتر، وبالرغم من كون ظهورها لا يعني مشكلة صحية خطيرة، إلا أنها قد تسبب الثقل والألم بالساقين خاصة بعد الوقوف لفترة زمنية طويلة مثلما هو الحال مع بعض الوظائف كالمدرسين والأطباء والحلاقين مثلاً.

قد تظهر دوالي الساقين أيضاً في صورة عروق متعرجة ممتدة بالفخذ أو الساق أو في هيئة بقع من شعيرات زرقاء أو حمراء تحت الجلد، الأمر الذي يؤثر على جمال الشخص خاصة عندما يتعلق الأمر بالنساء ما يقلل من ثقتهن بأنفسهن وقدرتهن على ارتداء ملابس معينة بسبب الإحراج الناتج عن ظهور الدوالي. وقد تكون دوالي الساق كبيرة أو بسيطة، وغالباً ما تظهر حول الركبة أو أسفل الساق لكن غالباً ما تنتج عن مشاكل بمكان آخر بالساق.

الأسباب:

بشكل مبسط تنقسم الأوعية الدموية إلى أوردة وشرايين، الشرايين تنبض ولها جدران سميكة وتنقل الدم المحتوي على الأكسجين والغذاء من القلب إلى الأطراف، أما الأوردة فتقوم بنقل الدم الغير مأكسج إلى القلب من الأطراف وتتميز بجدرانها الخفيفة. تنضغط هذه الأوردة عند تقلص العضلات المجاورة ما يدفع الدم لأعلى باتجاه القلب، وعند ارتخاء العضلات بعد تقلصها تمنع صمامات الأوردة عودة الدم للأطراف، لكن عندما تفشل الصمامات في عملها يحدث ارتجاع للدم بالأوردة بفعل الجاذبية الأمر الذي يؤدي إلى احتقان الدم وتمدد الأأوردة السطحية وفروعها ومن ثم ظهور دوالي الساقين تحت الجلد. ويمكن تقسيم الأسباب بشكل أكثر تبسيطاً إلى:

1- فشل الصمام الذي يربط الوريد الصافن (أكبر الأوردة السطحية) بوريد الفخذ العميق عند أعلى الفخذ هو السبب الأكثر شيوعاً لدوالي الساقين. حيث يؤدي ارتجاع الدم له إلى توسع الوريد الصافن ومن ثم تمدد الأوردة السطحية التي تتصل بالوريد الصافن تحت الجلد وتحتقن بالدم مؤدية لظهور البواسير.

2- السمنة وزيادة الوزن، ولذلك ننصح من يعاني من السمنة بإتباع رجيم صحي مناسب في ظل ممارسة تمارين التخسيس.

3- التقدم في العمر.

4- الحمل والتغيرات الهرمونية في هذه الفترة، كما يؤدي ضغط الرحم على الأوردة بظهور الدوالي التي تكثر عند النساء.

5- الوظائف التي تتطلب الوقوف لساعات طويلة كالمدرسين والحلاقين والأطباء وأفراد الأمن.

6- أسباب وراثية تجعل من ظهور دوالي الساقين عند بعض العائلات أكثر من غيرها، على الرغم من عدم تحديد الجين الوراثي.

التشخيص:

تشخيص دوالي الساقين يجب أن يكون بالتاريخ المرضي والفحص السريري وتقييم درجتها من قبل الطبيب المختص، حيث يتم إجراء فحص مفصل لأوردة الرجل والفخذ بالدوبلر (الأشعة الصوتية) وتشخيص مصدر ارتجاع الدم للأوردة السطحية والتأكد من عدم وجود جلطة بالأوردة العميقة.

العلاج:

1- الجوارب الضاغطة. تلبس الجوارب الضاغطة في الصباح وتخلع قبل النوم، لا يجب أن يقف المريض قبل ارتداء الجوارب إلا إذا استلقى على السرير 15 دقيقة مع رفع الأرجل فوق مستوى القلب ليذهب الدم من الأوردة ثم تلبس الجوارب من جديد. لكن يعيب هذه الجوارب أنها تسبب الضيق خاصة في الجو الحار.

2- الحقن. إذا كانت الدوالي عبارة عن شعيرات بسيطة ولا يوجد ارتجاع بالوريد الصافن الكبير فيمكن علاجها بالحقن (التصليب) ويتم بحقن وريد صغير أو متوسط به دوالي بمحلول يعمل على إغلاق الوريد.

3- النزع بالخطاف. الدوالي الواضحة التي يكون حجمها أكبر من 3 ملم يقوم الطبيب بإزالتها من خلال ثقب صغير جداً بالجلد باستخدام خطاف صغير يستخدم مع بنج موضعي فقط بالمكان المطلوب ولا يترك أثر. ونتيجة هذه العملية فورية.

4- الجراحة. يعتمد علاج دوالي الساقين الجراحي التقليدي على ربط الوريد وقطعه من منطقة أعلى الفخذ ومنطقة الركبة ومن ثم سحبه (اقتلاعه) بآلة جراحية من الأسفل. اجري هذه العملية تحت التخدير العام ويحتاج المريض بعدها لراحة مدة 14 يوم مع وجود آلام وكدمات. المشكلة هنا تكمن في أن نسبة الجراحة 60% فقط في حين أن هناك مضاعفات من التأثير على الأعصاب المصاحبة للأوردة بنسبة 11%، كما أن العملية ينتج عنها تشوه للساق ناتج عن الشق الجراحي. ولا عجب أن الجراحة أصبحت من الماضي.

5- قسطرة الليزر. منذ 5 سنوات برزت عملية قسطرة الليزر والتي تجري بدون تخدير عام أو تنويم أو حتى صيام قبلها. ويمكن من خلال هذه العملية غلق الوريد كلية من دون اقتلاعه جراحياً، وهي طريقة معتمدة من إدارة الدواء والغذاء الأمريكية. يمكن إجرائها في عيادة وتستغرق مدة زمنية أقل من 60 دقيقة ما أدى لانتشارها بشكل كبير في الغرب لما لها من نسبة نجاح تتخطى 97% في إحصائية تمت على أكثر من 2000 مريض وبدون عودة للمرض قبل مدة 4 سنوات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى
eXTReMe Tracker