اعراض القولون وأسبابه وعلاجه

colon-Symptoms

ما هو القولون؟

القولون هو جزء من القناة الهضمية والذي يطلق عليه الأمعاء الغليظة، ويمتد القولون من الأمعاء الدقيقة وحتى المستقيم وينقسم إلى 5 أجزاء هي: المصران الأعور- القولون الصاعد- القولون المستعرض- القولون النازل- القولون السيني. وظيفة القولون الرئيسية تكمن في امتصاص الماء وجزء بسيط جداً من المواد الغذائية بالإضافة إلى تحليل المواد العضوية الموجودة بالفضلات عن طريق بكتريا الفلورا.

يعتبر القولون واحد من أكثر اضطرابات الجهاز الهضمي شيوعاً وانتشاراً والذي قد تنتج عنه أعراض مثل الإمساك أو الإسهال وحدوث آلام متكررة بالبطن. ولكن لحسن الحظ، فإن المرض لا يسبب أي تغيرات بأنسجة المعدة ولا يزيد من فرص الإصابة بسرطان القولون وفي الكثير من الأحيان يمكن التحكم في أعراض القولون من خلال بعض التعديلات البسيطة في النظام الغذائي وتغيير نمط الحياة.

ما هي أعراض القولون؟

تختلف أعراض القولون من شخص لآخر وغالباً ما تتشابه أعراض القولون العصبي مع العديد من الأمراض الأخرى، لكن في الوقت نفسه يمكن أن تتضمن أعراض القولون الأكثر شيوعاً وانتشاراً:

1- الانتفاخ والغازات والشعور بانتفاخ المعدة.

2- الإصابة بالإمساك في أغلب الأحيان أو الإسهال بعد تناول الطعام أو في الصباح الباكر أو كلاهما معاً.

3- ألام وتقلصات في البطن.

4- مغص يزول بعد الذهاب للحمام.

5- أصوات صادرة من البطن.

6- الشعور بعدم استكمال الإخراج بعد الذهاب للحمام.

7- القلق والتوتر والاكتئاب.

8- مخاط في البراز.

ملحوظة هامة: من المهم جداً زيارة الطبيب المختص إذا كان هناك تغير مستمر في عادات الأمعاء أو إذا ظهرت مجموعة من اعراض القولون المذكورة أعلاه أو جميعها، فقد تشير هذه الأعراض إلى مرض مزمن لا قدر الله مثل سرطان القولون العصبي. وفي جميع الحالات سيكون من السهل على الطبيب توفير المساعدة التي من شأنها تخفيف الألم وتقليل الأعراض.

ما هي أسباب القولون العصبي؟

بالرغم من كون القولون العصبي من أكثر أمراض الجهاز الهضمي انتشاراً، إلا أنه الأقل وضوحاً من حيث الأعراض التي يسببها. فحتى وقت قريب كان الاعتقاد السائد أن القولون العصبي أحد أعراض التوتر النفسي وليس مرضاً قائماً بذاته، ولكن الآن تم إدراجه وتصنيفه على أنه مرض باطني سيكوسوماتي، أي التي تسبب أعراض نفسية وجسمانية.

وحتى يومنا هذا لا تزال أسباب القولون غير معروفة لكنك لابد أنك ستشعر بانقباضات قوية في الأمعاء وستستمر لفترة أطول من المعتاد وتتسبب في حدوث غازات وانتفاخات وإسهال أو العكس بحدوث إمساك بسبب بطء مرور الغذاء وبالتالي جفاف البراز. لكن هناك العديد من العوامل التي تساعد على ظهور أعراض القولون والإصابة به، فالأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي يعانون أيضاً من معدلات عالية من مستويات السيروتونين وهي مادة كيميائية لها دور كبير في وظائف الجهاز الهضمي.

ومن أهم العوامل الأخرى التي تؤدي إلى ظهور أعراض القولون والإصابة به الرجيم أو النظام الغذائي المتبع، حيث أنه من الملاحظ ازدياد أعراض القولون عند تناول الحليب والشوكولاته والتي يمكن أن تسبب الإسهال أو الإمساك، والأمر نفسه بالنسبة للمشروبات الغازية. كما أن بعض الخضروات والفواكه قد تسبب في بعض الحالات عدم الراحة. ومن ناحية أخرى يلعب الإجهاد دوراً كبيراً في زيادة ظهور أعراض القولون، كما أنه الهرمونات تلعب دوراً كبيراً في زيادة فرص الإصابة بالقولون العصبي ولذلك تجد أن المرأة أكثر عرضة للإصابة بالقولون العصبي خاصة في فترات بعينها مثل الطمث.

ما هو علاج القولون العصبي؟

باختصار شديد يمكن التغلب على أعراض القولون العصبي من خلال إجراء بعض التعديلات البسيطة على النظام الغذائي المتبع ونمط الحياة، وبالرغم من أن استجابة الجسم تكون بطيئة نوعاً ما، إلا أنها أكيدة مع الوقت. ومن أهم هذه الإجراءات إدراج الألياف في النظام الغذائي والمتمثلة في الخضروات والفاكهة الطازجة، بالإضافة إلى تناول الكثير من السوائل والانتظام في ممارسة الرياضة واستشارة الطبيب في استخدام أدوية تساعد في تخفيف الألم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى
eXTReMe Tracker