كيفية اختيار افضل معجون لتبييض الاسنان

افضل معجون-لتبييض-الاسنان

يعتبر العثور علي أفضل معجون لتبييض الاسنان أمر صعب ومحير بعض الشيء، خاصة لغير المتخصصين. بل ربما تندهش إذا علمت بان الأمر يعد معقداً للمتخصصين أيضاً، ولا توجد لديهم إجابة سريعة وافية لهذا السؤال عندما يطرحه احد الوافدين علي العيادة.

لا يتوقف اختيار أفضل معجون للأسنان فقط علي جمال الأسنان أو حمياتها من التسوس أو التخلص من آلامها فقط، بل يجب الأخذ في الاعتبار حفاظ المعجون علي الحفاظ علي لثة صحية بدون مشاكل. كما يجب الأخذ في الاعتبار أيضاً تجميل الأسنان وتبييضها، وفي الوقت نفسه يجب ألا يؤثر المعجون سلباً علي صحة الأسنان واللثة والفم بشكل عام. وجميع هذه النقاط تجعل من الإجابة علي السؤال أمر معقد للغاية.

ويختلف اختيار معجون الاسنان المناسب من شخص لآخر حسب احتياج الشخص واحتياج أسنانه، وصحة اللثة والفم ومدي حساسيته وعوامل أخري كثيرة. لكن في جميع الأحوال معجون الأسنان هو عبارة عن مادة كيميائية تستخدم لتنظيف الأسنان بالفرشاه، وتجدر الإشارة هنا إلي أن أول معجون أسنان تم صنعه كان في مصر في القرن الرابع الميلادي، لكنه لم يكن بالشكل المتعارف عليه، بل كان مجرد محاولة وبذرة في الوقت نفسه لصناعة معاجين الأسنان العديدة والمتوافرة اليوم بالصيدليات ومحلات مستحضرات التجميل. وكان الخليط المذكور عبارة عن ملح مطحون واوراق النعناع والفلفل وزهور السوسن. وبعد ذلك قام زرياب في القرن التاسع بعمل أول معجون أسنان كما هو متعارف عليه في أيامنا هذه. وبالرغم من ذلك لا تعرف حتى الآن مكونات هذا الخليط بالرغم من توفيره للوظيفة والطعم المرغوب بهما.

علي كل حال لم ينتشر معجون الأسنان سوي في القرن التاسع عشر بل أنه في بداية هذا القرن كان الناس يستعملون الفرشاة والماء فقط لتفريش الأسنان ومن ثم بدأت معاجين الأسنان في الانتشار.

لكن بخصوص اختيار افضل معجون لتبييض الاسنان، فقد ذكرنا في موضوع سابق أن معاجين تبييض الاسنان عادة ما تؤذي الاسنان واللثة حيث أنه في حين أنها ليست فعالة كما تفعل مواد تبييض الاسنان عند الأطباء أو التي تباع في الصيدليات، فإنها عادة ما تحتوي علي مواد كاشطة تضعف الأسنان ومن الممكن أن تؤدي إلي حساسية الأسنان أو تهيج اللثة.

لذا فينصح الأطباء والمتخصصين بضرورة التنويع من وقت لآخر لمعجون أسنان عادي، ويفضل أن يكون معجون الأسنان محتوي علي الفلورايد. فالفلورايد يحتوي علي مواد مقاومة للتسوس والبلاك فضلاً عن قدرته علي صقل السطح الخارجي للأسنان مما يجعلها أكثر قوة وأقل عرضة للهجوم البكتيري. لكن المقصود هو أن قراءة كلمة فلورايد علي أي علبة معجون اسنان ناتجة عن شركة لها اسم وسمعة تعني ان هذا المعجون جيد ومن خلال تفريش الاسنان به مرتين علي الأقل يومياً ستعمل علي حماية الأسنان واللثة والحفاظ عليها.

وفي الوقت نفسه نصح هؤلاء بضرورة التبديل بين معجون وآخر للاستفادة من كل ما تقدمة المعاجين من حفاظ وتقوية ومكافحة للتسوس ومبيضة، ولا يفضل استخدام المعاجين المبيضة بشكل دائم. فهذا الأمر ضار بصحة الأسنان واللثة.

ومن بين أهم النصائح التي وجهها الأطباء والمتخصصين إلي من يبحث عن أفضل معجون لتبييض الأسنان، ألا يتم استخدام المعاجين المبيضة في حالة الحساسية، وتغيير نوع المعجون كل فترة للاستفادة الكاملة واختيار المعجون الذي يحتوي علي فلورايد بحيث تكون الشركة المصنعة له لها سمعة طيبة. وأخيراً نصح الأطباء بضرورة استخدام فرشاة أسنان بشعيرات ناعمة لحماية اللثة ووضع مقدار حبة البازلاء من المعجون علي عكس ما يعرفه الكثيرين. ولا يمنع كل ذلك من دور استخدام الخيط لمرة يومياً.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى
eXTReMe Tracker